آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    المناسبات الإسلامية   الحج وأحكامه
رحلــة النــور



مرات القراءة:2602    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

رحلــة النــور
 عبد الملك العلــي 
تزوّدْ    فان    الركب   أذّن   iiبالسير        تزود  وسار  الروح  في  رحلة iiالعمر
وخفّ    كطير    آذن   الفجر   سعيه        فطار  كسعي  الضوء في ملعب iiالفجر
ورددْ    نشيد    الركب   لبيك   iiربنا        أتيناك   ملء   الشوق   نلهج  iiبالشكر
وسرنا     كأنفاس    الصباح    iiنقاوة        خفافا   كأن  العيس  برق  بنا  iiيسري
ولاحت     لعينينا     قباب     iiتهامة        يغيبها   الدمع   السخي   الذي  يجري
كأن    دموع    العين    تعشق   مثلنا        ثراها  فسحت  تحضن الترب iiبالصدر
وخرت   جباه   القوم   تتبع   خطوها        تقبل    تربا    قد    تضوع   iiبالعطر
نسائله      عمن      ترجل      iiفوقه        ورواه   ماء   الحق   والعدل  والطهر
نمنيه     لو     جاد     التكلم    iiمرة        فيشرح  أمر  القوم  في  سالف  iiالدهر
أنخنا    ببيت    الله    مقصد   سيرنا        ركائبنا   والشوق   في   جذوة  iiالجمر
وقوفا   على   البيت   الحرام  iiعيوننا        نطالع    بيتا    سره    ليس    iiبالسر
أطلت   على   فكري   عجائب  iiدهره        فلم   أر  أجلى  منه  في  مشهد  iiالفكر
نطوف    به    والقلب   يشهد   خافقا        شهادة      تسليم      لخالقه      iiالبر
نصدق    فعل   القلب   حال   iiشهوده        ونسجد   للديان   في  موضع  iiالحجر
وفي    عرفات    الله    قامت   قيامة        كأنّ  جموع  الناس  في موقف iiالحشر
سوى   أنّ   حال  القوم  أنّ  iiدموعهم        تسح    وكف   البشر   يعبث   بالثغر
كأنْ   مزنة   سحت   وجادت  iiبحملها        ففتقت    الأغصان   بالزهر   iiوالنور
حوت   كل   لون   كل   لسن   iiوأمة        يؤلفهم      دين     يفاضل     بالأجر
كأنْ   لوحة   ماست   بألوان   iiرسمها        فأدهشت    النظار   بالمنظر   iiالسحر
ولما   قضينا   النسك   طرنا   بشوقنا        وطارت  عصافير  الغرام  على  الاثر
نغذ    خطانا    نحو    طيبة    iiأحمد        وحاضرة    الأقمار    والفلك   iiالدري
كأنَّ    النخيل    الباسقات    iiبأرضها        ترحب     فينا     بالتحية     iiوالبشر
كأنَّ    جنان    الخلد   مدت   iiظلالها        عليها     فراقت    بالعشية    والظهر
ونورٌ   كأنَّ   النور   لا   شيء  عنده        أضاء   مجاهيل   الحشاشة   iiوالصدر
وحال     تغشانا     وأرخى    iiسدوله        علينا   غريب   ليس   يدرك  iiبالسبر
أخذت    يراعي   والتمست   قريحتي        فعزت     ولاذت    بالتعلل    iiوالعذر
أنادي   على  صحبي  وأشرح  iiحالتي        ينادونني   ذاك   الرسول   ألا  iiتدري
وفاضت   دموع   العين  ترقم  iiأحرفا        من الحب أجلى من كلامي ومن شعري