آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    رجال عبروا فيها   مجموعة من العلماء العاملين في الدار
الشيخ : عبد الرحمن بن محمد زمة



مرات القراءة:2364    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

الشيخ : عبد الرحمن بن محمد زمة

ولد في قرية قبتان الجبل عام 1953م والده هو محمد بن عبدو بن أحمد بن ابراهيم زمة واشتهر أن عائلتهم منسوبة إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طريق سيدنا الحسين والنسب موجود عند ابن عمه المهندس عبد الكريم ابراهيم السيد

التحصيل العلمي:

درس الإبتدائية في قريته أحب العلم وأهله منذ الصغر فأكرمه الله تعالى بالإنتساب إلى المدرسة الكلتاوية وذلك عام 1967م تابع دراسته فيها تحت ظل سيدنا ومربينا الشيخ محمد النبهان رضي الله عنه

كان من أساتذته في هذه الدار:


المدير الشيخ محمد لطفي والشيخ محمدأديب حسون والشيخ عبد الرحمن الحوت والشيخ صالح حميدة الناصر والشيخ محمود فجال والشيخ محمد حسن الحمو والشيخ نزار لبنيه والشيخ نذير حامد والشيخ عبد البر عباس والشيخ علاء الدين علايا والشيخ حسان فرفوطي والشيخ صالح بشير الحجي والأستاذ جمال حمدو والأستاذ شوقي علايا والشيخ منير حداد والشيخ بشير حداد


تخرج من الكلتاوية في الفوج الرابع لعام 1972 - 1973


من زملائه في الدار:

الشيخ :يوسف حوت والشيخ: علي المحمد والشيخ: حسن حجازي والشيخ:إبراهيم منصور والشيخ:أسعد زين العابدين أحمد محمد العبو


بعد أن أنهى دراسته في الكلتاوية سجل في الأزهر الشريف ولكن عاقه عن اللحاق به خدمة العلم فبقي فيها سنوات عدة

وأثناء خدمته التي قضاها بدمشق أكرمه الله بمتابعة العلم على بعض علمائها كالشيخ عبد الرزاق الحلبي والشيخ محمد سكر والشيخ محمد هاشم المجذوب والشيخ محمد سعيد رمضان البوطي والشيخ محمد عوض

لما أنهى خدمة العلم أعاد تسجيله بالأزهر الشريف وعمل في بعض قرى أرياف حلب إماماً وخطيباً واحتاج الأمر منه عملاً إضافياً لمتابعة الدراسة فعمل حجاراً يقطع الحجر ويسد حاجته كل ذلك
ليتابع الدراسة ولما أنهى دراسته الجامعية بالأزهر الشريف


وحصل على الليسانس الأزهرية بدأ العمل بالتدريس بالتربية والتعليم فدرس مادة التربية الإسلامية بعدة مدارس : ثانوية قنسرين وإعدادية خان العسل وإعدادية أورم الكبرى وثانوية
دير الجمال والأتارب وكان إماماًوخطيباً في مدينة الأتارب لعدةسنوات بعد ذلك انتقل للتدريس في المدينة فدرّس في إعدادية النابلسي وثانوية بسام العمر وهو لايزال قائماً على عمله فيها وكان مما أكرمه الله به التدريس في دار نهضة العلوم الشرعية وذلك ابتداء من عام 1989م ولا يزال مدرساً فيها مادة الحديث الشريف وعلوم القرآن والتفسير

 

يقول الشيخ عبد الرحمن : إنني أشكر الله أن سهل لنا الطريق إلى الكلتاوية حيث النور والهدى والرشاد وأسأل الله حسن الختام على ماعرفناه الآن من محبة سيدنا الشيخ محمد النبهان قدس الله سره

انتهت هذه الترجمة وهي مأخوذة لموقع أحباب الكلتاوية من الشيخ بخط يده