آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    شيوخ وأصدقاء ومحبون   العلماء المحبون
المفكر مالك بن نبي



مرات القراءة:2531    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

المفكر مالك بن نبي

 

 

مفكر وفيلسوف إسلامي جزائري، ولد بها في مدينة (قسطنطينة) سنة 1323هـ 1905م ، درس القضاء في المعهد الإسلامي المختلط، وتخرج مهندسا ميكانيكياً في معهد الهندسة العالي في باريس، زار مكة، وأقام في القاهرة سبع سنوات أصدر فيها معظم آثاره باللغة الفرنسية، نحو الثلاثين كتاباً، جلّها مطبوع، ترجم بعضها إلى العربية، وكان من أعضاء مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة، وتولى التعليم العالي بوزارة الثقافة والإرشاد القومي سنة 1964م وتوفي ببلده سنة 1393هـ 1973 م

/ انظر كتاب ( الأعلام ) للزركلي..

قام بجولة في بلاد الشام يتفقد فيها أحوال المسلمين وعلماءهم،

ووصل الكلتاوية واجتمع بسيّدنا النّبهان رضي الله عنه، قال رضي الله عنه : جاءني مالك بن نبي الجزائري الفيلسوف المشهور : وأنا أبين صفات الرسول صلى الله عليه وسلم وهيمنة الرسول صلى الله عليه وسلم وأنه لا يحب قتل الكافر وإنما يحب قتل كفر الكافر، وإذا به يقول: يا أستاذ : أرجعتني لحقيقتي يا أستاذ أرجعتني لنفسي!وصار يبكي!

( وهذه الكلمة مسجلة بصوت سيّدنا رضي الله عنه في أحد دروسه .)

ولدى مغادرته حلب إلى دمشق : سأله بعض تلاميذ سيّدنارضي الله عنه : ماذا حصلتَ من جولتك في بلاد الشام ؟ فأجاب: لو لم أستفد الا كلمات سمعتها من فم السيّد النّبهان لاكتفيت.

انتهى من كتاب السيد النبهان للشيخ هشام الألوسي

يقول الدكتور محمد فاروق النبهان :

السيد مالك بن نبي : ، مفكر إسلامي متميز ومبدع ، وهو من الجزائر ، وله مؤلفات قيمة عن الظاهرة القرآنية ومباحث في الفكر والحضارة وفي الإقتصاد ، واشتهر بأفكاره العميقة في تحليل واقع العالم الإسلامي وشروط النهضة ، وزار مدينة حلب والتقى بالشيخ ، وسمع منه ، وأثنى على ماسمع ، ولابد أن الشيخ النبهان أضاف إليه البعد الروحي في تكوين الشخصية الحضارية ، بالإضافة إلى الشروط المادية والعقلية والتقدم العلمي، وهو ( الجوانية) التي يدعو إليها الفيلسوف الكبير عثمان أمين وتشمل الجوانية البعد الإشراقي الذي يوقظ الشعوب لكي تكون مؤهلة للنهوض الحضاري .

انتهى من كتاب الشيخ محمد النبهان ص 125