آخر المواضيع
اخترنا لكم




  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله
عرس الحياة بقلم الدكتور أحمد الموسى



مرات القراءة:2787    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

 

عرس الحياة
 الشيخ أحمد الموسى 
إن  شـمتَ بـارقة الأنـوار iiفائتلقِ        أوزرت  بـارعةَ الأسـرار iiفاعتنق
وإن  ولجت خباء (الخَيْف) في iiلهف        فـأنعمِ الـطرفَ إنـعام الفتى iiاللبق
وإن تَـنَسَّمَ مـن (نَـعَمَانَ) iiرائـحة        إلى  (الحَجون) فصلِّ الفجر iiوانتشقِ
وارفـع  جبينك في لطف وفي iiأدب        وإن  رنـوتَ لـمجلى النور فحترق
فـما أحـيلى دبـيب الحب iiأضرمه        شــوق تـأَرَّج بـالتسبيح iiوالأرق
فـإن  تـجلى عـلى بطحائنا سحب        مـن الـضياء فحث الروح iiواستبق
وإن تـدلى مـن الأفـلاك iiصلصلة        إلــى الـمنورة الـغراء iiفـاعتلق
فـقد تـأذَّن هـذا الـكون iiمـكتملاً        أن يـولد الـفجر فواح المدى الطلق
(خـتْـم  الـنـبوة)جل الله iiبـارئه        أهـلّ  أزهـرَ أبـهى وجـهِ iiمتسقِ
يـتيم  مـكة إذا مـا الطفل قال أبي        يـقول  ربـي لـذيذَ الـمبسم الأَنِقِ
ربـي ومـكة مـركوز بـمسجد iiها        أوثـانهم  وأولـو الأوثـان في iiنفق
نـاغى  بـها جنبات البيت iiفانتبهت        لـقادم الـزمن الـمخزون iiبـالغدق
ربـي  وضـجّ نخيل البيد من iiضمأ        وأنَّ  إنـسانها الـمنسيّ مـن iiرهق
ربـي وكل حضارات الدنى iiنضبت        مـن  بارق الفكر والأديان في iiرمق
جـاء الـربيع فـبشر كـل ظا iiمئة        وكــل عـان ومـطوي iiومـنغلق
جـدد  هـواك وخـذ للروح عا iiبقة        مـن  السجايا ربيع المصطفى iiالعبق
فـالنور  والـعطر والأيـام iiحـافلة        والـشعر والـحب والتاريخ في iiألق
عـرس  الـحياة وهل للكون iiبهجته        لـولا سـناك أبـاالزهراء لـم iiنفق
عـطر  الـحيا ة وهل روضها iiأرج        إلا  تـضـوع بـالتنزيل iiوالـحبق
يـفتر  مـن عـذ با ت الآي iiرَتّلَها        هـادي  البرية زاهي الخلق iiوالخلق
يـامنبع الـرحمة الـعظى iiومرسلَها        عـميمة  كضفضاف الشمس iiوالأفق
قـدّمت لـلناس شـرع الله iiمـرتفقاً        ونـهجك  الـيسر في هدي iiومنطلق
ألّـفتَ ، داريـتَ حتى آب iiشاردهم        أعـطيتَ داويتَ ملتاع الجوى الفرِقِ
حـتى سبيت قلوب الخلق iiفازدحمت        أفـواجهم تـحتفي بـالمورد الد iiفق
عـذبا كـسورة طـه فـي iiطلاوتها        والـطور  والـنجم والرحمن iiوالفلق
مـلوا الـشعارات فاختاروا لهم iiمثلا        مـن نـير الوحي في بر وفي iiنسق
حـتى غـدت أمـة الـقرآن iiمبدعة        نـهج  الـتسامح والـتنوير iiوالسبق
يـلحق الـصقر منها فوق ما iiحملت        بـه قـريش وراء الـنجم iiوالأفـق
والـيوم يـاسيدي يـشوون iiصقركم        والـكوثر الـعذب قـد لاثوه iiبامرق
يـمر غـون بـهاء الدين في iiخطل        كـما الـبغاة عـراة الرأي في iiفرق
حـواضر  الـعالم الـمأزوم iiتلفظهم        فـفـي  تـديـنهم نـفـاثة iiالـفلق
أيـن  الـهداة وهـم أنقى إذا فسدت        هـذى  الحياة من الوكاف في الغسق
أكـاد أصرخ في الظلماء من iiضجر        وأوقظ الصمت في القيعان من غرقي
أمـزق الـغلس الـوسنان iiمـنفجرا        أبـكي وأضحك كالولهان في iiالطرق
أصـيخ سمعي إلى الماضي iiوأرهفه        فأبصر  الغضب المخزون في iiالحدق
وأسـتـبين هـتافاً مـن ذرا iiأُحُـدٍ        أمـاكفى دمـيَ الـمهدور من iiهرق
هـذي  شـظايا بني التنفير iiترزؤنا        هـمُ الـخوارج بـغياً من بني iiمِزَقِ
وذي قـريظة يـاجبريل قـد iiبعثت        أمـا الـصلاة فـلاعصرٌ iiلـمفترق
ولاصـوامعُ  هـذا العصر حارسة iiً        مـيراث  عـيسى ولابـحر iiبمنفلق
سـاروا عـلى فَـلَوَات التيه iiلاقبسٌ        ولاســلام ولانـعـمى iiلـمـنزَلق
أفٍّ  لـمحنة هـذا الـشرق iiنـازقةً        والـعالم الـحر فـي التهويم لم iiيفق
هـل  مـن حـكيم يناديهم إلى رشد        عـلى  سـواء وإنـصاف iiومنعتق؟
يـافجر(  يـس) قد جئنا على iiوجلٍ        مـن الـقصور مجيء الخائف iiالقلق
نـسعى على نورك الوهاج iiمابرحت        ركـباننا  تـغتذي ، كالحاذر iiالحذق
أبـا  الـبتول لـقد جـئنا على iiقدر        كـمايجيء ظـماء الروح ، لم iiنطق
مـالذة الـعيش لـولافيض iiرحمتكم        يـابهجة الـروح من للعاشق iiالَومِقِ