آخر المواضيع
اخترنا لكم




  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله   دفاعاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
هذا رسول الله بقلم الشيخ : أسامة مقداد



مرات القراءة:1670    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

هذا رسول الله
 الشيخ : أسامة مقداد 
مـاخطبهم  أبـصارهم iiعـمياء        وقـلـوبهم  تـملأها iiالـشحناءُ
مـاخـطبهم  آذانـهـم صـماء        لـيس لـهم إلـى الهدى iiإصغاءًُ
مـاخـطبهم كـتـابهم iiسـفهاء        لـيـس  لـهـم إلا الأذى iiإدلاءُ
هـذا  رسـول الله أرسل iiرحمة        بـشريعة  هـي مـلة iiسـمحاءُ
هـذا رسـول الله مـازلت iiبـه        قـدم ٌولازاغـت بـه iiالأهـواءُ
هـذا  رسـول الله من يؤمن iiبه        فـهو  الـسعيد وأفـلح iiالسعداءُ
هـذا  رسـول الله طـب iiقلوبنا        أرواحـنـا لـلذود عـنه فـداءُ
هــذا رسـوا الله مـهما قـلتمُ        سـنظل  دومـا حـوله iiنصراءُ
هـذا رسـول الله يـامن iiصدكم        عـن  ديـنه عـصبية iiجَـهلاءُ
هـذا  رسول الله من يعرض iiله        بـأذيـةٍ  فـالدين مـنه iiبـراءُ
هـذارسول الله ويـحكم انـتهوا        إن تـرسـموه فـيـدكم iiشـلاءُ
لـيس  يـحاكي وجـهه iiوبهاءه        مـما  رسـمتم صـورة iiشوهاءُ
لـيـس يـقـيِّم ديـنه وكـتابه        مـما  افـتريتم كِـذبة iiخـرقاءُ
آذيـتـموه ومـا عـرفتم ديـنه        بـل مـن عـرفتم قـلة iiجُهَلاءُ
لا  لـيس مـن حرية الرأي iiولا        مـن شـيم الأحـرار الاستهزاء
لا لـم يـسل الـسيف إلا بعدأن        جـمع  الـجموع لحربه iiالأعداءُ
أمــا سـراياه الـتي iiأرسـلها        فـهي لأخـذ الـحق لا iiاستيلاءُ
في العير مال القوم ممن iiهاجروا        سُـلِبوه واتـجرت بـه iiالزعماء
مـاكـان إلا هـاديـا iiقـرآنـه        هـو  لـلخلائق رحـمة iiوشفاءُ
آيـاته نـور يـضيء iiطـريقَََنا        إن أطـبقت بـطريقنا iiالـظلماءُ
والله  قـد حـفظ الكتاب iiبحفظه        ولـنـا  بـذلـك آيـة iiغـراء
والله يـعلم مـا تـكن iiصدوركم        سـيـذلكم وتـردنـا الأنـبـاء
وحـديث  طـه خـطه iiعلماؤنا        فـتـواترت أقـواله iiالـعصماءُ
واصـطلحوا مـصطلحا iiلحديثه        ووعـى  عـلوم الـسنة النجباء
والـسيرة الـنبوية انتشرت iiكما        تـنـتشر الأنـوار iiوالأضـواءُ
لـم تـندثر أحـداثها بل iiأُسندت        فـتـوثقت وأعـدهـا iiالأكـفاءُ
والـفقه  مـن قـرآننا iiأحـكامه        ومـن  الـحديث وأجمعَ iiالعلماءُ
واجـتهدوا  فـيما استجدَّ ودونوا        عـلم الأصـول فأخصب الإفتاء
والـفكر  لـيس محرما في iiديننا        مــن  يـتفكر فـهم ُ الـعقلاءُ
فـتفكروا فـي أرضكم iiوسمائكم        كــي  تـعرف الآيـات iiوالآء
والـنفس  قـد هـذبها من iiقبلنا        أهـل الـتصوف فهم ُ iiالصلحاءُ
دأبـوا  عـلى تطهير قلب iiقلَّبت        صـاحـبه فـتن ٌبـها iiإغـراء
وتـنقلوا  بـين الـمقامات iiالتي        فـيـها  الـتـعبد ذلـة وفـناء
حـتى  صفى منهم فؤاد iiأشرقت        فـيه  الـولاية واستجيب دعاء iiُ
لهفي على من أعرضوا عن ديننا        وتــرددت  لـهم ُ بـهِ iiالآراءُ
مـا بـين إنـصاف وبين iiتعنت        ضـلوا  السبيلَ فأحسنوا iiوأساؤا
ولـواستجابوا لـلضمير iiلأسلموا        ولـكان  فـي الـدنيا لهم iiإعلاءُ
مـهما تـعاقبت الليالي وانقضت        حِـقَبٌ وبـشر بـالصباحِ iiمساءُ
سـيظل  نـهج مـحمد متشامخا        يــزداد إعـجابا بـه iiالـنبلاء
سـنظل نـحمي ديـنه iiوكـتابه        مـهما  تـكالب حـولنا iiالأعداءُ
سـنظل  نرفع في الوجود iiلواءه        حـتى  يـقر بـفضله الـغرباءُ
صـلى عـليه الله والأمـلاك ما        نـظم  الـقصيد بـحبه الشعراءُ