آخر المواضيع
اخترنا لكم




  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله
منبع العرفان في سيد الأكوان صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بقلم الأستاذ واصف باقي



مرات القراءة:2338    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

منبع العرفان في سيد الأكوان صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
 الأستاذ :واصف باقي 
نـور  الـوجود ومنبع iiالعرفان        طـه الحبيب المصطفى iiالعدنان
مـن  فضله كل الخلائق كرّمت        مـذ جـاءت الأرواح iiلـلأبدان
وبـه  تـوسل آدم مـن iiذنـبه        ونـجا بـه نـوح من iiالطوفان
وكـذاك أيـوب شُفي من iiضرّه        ونـجا الـخليل بـه من انيران
والـرسل  والأملاك تحت iiلوائه        يـوم  اللقا في الحشر iiوالميزان
هـو  رحـمة للعالمين iiجميعهم        هـو  مـنقذ من ظلمة iiالطغيان
قـد  جـاءنا بشريعة تهدي iiبلا        شـك  إلى المعروف iiوالإحسان
إن كـان كسرى قد أحاط iiبجنده        سـور  عـظيم شـامخ iiالبنيان
فالمصطفى  بالعدل حصّن iiجنده        وبـه أطـاح بـطغمة iiالرومان
أو كـان لـلأخلاق ركـن iiقائم        فـي  هـذه الـدنيا فطه iiالباني
فـاق الـخلائق كـلها ، iiوبعزة        لا  شـك حـطم دولـة الأوثان
حـتى  اليهود الماكرون iiتشتتوا        مـن بـأس طـه سيد الشجعان
مـن  خوفهم ولّوا على iiأدبارهم        لـم يـبق مـنهم قاصياً iiأوداني
إلاّ  الـقليل مـن اليهود iiبخيبر        والـغدر  شـيمتهم بـكل زمان
وعـليهم الـجبار دوماً iiغاضب        ومـصيرهم  حتماً لظى iiالنيران
فالله  طـهّر طـيبة iiوجـوارها        من  رجس أهل الشرك والبهتان
والـمشركون تقهقروا من iiحربه        مـن  ذا يـقاوم دولـة iiالإيمان
والأسْـد تـخشى بأسه عند اللقا        فـهو الـهزبْر وقـائد iiالفرسان
وهـو  الكريم بصفحه حتى iiإذا        مـلك الـرقاب يجود iiبالإحسان
وهـو الـسراج لقلب كل موحد        يبدو كضوء الشمس في iiالأكوان
يوصي الخلائق بالأرامل iiرحمة        يـكفي الـيتامى لوعة iiالحرمان
عـمّ  الـخلائق جـوده iiونواله        ولـقد أتـاهم بـالهدى iiالرباني
قـد أعجز البلغاء وصف iiمحمد        بـالفضل فـرْد مـاله من iiثاني
يـا عـزّ كـل الكائنات iiبحقكم        عـند  الإلـه الـواحد iiالـدّيان
تـقصي همومي iiوالحسودبغيظه        كـمداً يـموت وتنجلي iiأحزاني
يـا سـيد الـكونين إني iiمذنب        وصحيفتي اسودت من iiالعصيان
يـا مـلجأ الـثقلين إني iiخائف        كـن لي مغيثاً من لظى iiالنيران
يـا  خـير خلق الله إني iiمدنف        إن  لـم تغثني عدْت iiبالخسران
يا  سيدي قلبي على طول المدى        مـن  هـجركم أَلَم البعاد iiيعاني
والصبر قلّ ولست أبغي iiغيركم        فمتى تزول مصاعب الهجران ؟
ويـزول عن قلبي الجفا iiوعذابه        وإلـيكم أسـعى بـغير iiتـوان
أسـير  مـلهوفاً لـلثم مـقامكم        فـي روضة من جنة iiالرضوان
يـا  سـيدي والله أضحى iiحبكم        سـراً  وجـهراً دائـماً iiبجناني
فـاسأل  لي الرحمن جل iiجلاله        حـسن  الـختام لنا مع iiالإيمان
ولـوالديّ كـلاهما iiولأسـرتي        ولـسائر  الأحـباب iiوالـخلان
وعـليك  مـني ألف ألف iiتحية        تُهدى  لروحك في مدى iiالأزمان
ولآلـك  الأطـهار سادات iiالدنا        أهـل الورى من حبهم iiأشجاني
وكذا لأرباب القلوب أولي iiالنهى        ولـكل فـرد مـن عظيم الشان
فـي  كل حين كلما جاء iiالهوى        أو  لاح نـجم في علا iiالإحسان
وصـلاة  ربـي دائـماً iiلمحمد        نـور  الـوجود وسـيد iiاأكوان