آخر المواضيع
اخترنا لكم




  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله
المولد الميمون بقلم الشيخ إبراهيم الحمدو العمر



مرات القراءة:3918    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

المولد الميمون

 الشيخ إبراهيم الحمدو العمر 

خـطرت فأخجلت الجآذر iiوالظبا        وتـلفتت  فـلكل جـارحة iiنـبا
وتـحسست وهج الغرام iiبمهجتي        فـروت حديثاً عن غرامي iiمسهبا
ودعت  إلى دين الصبابة iiوالهوى        فـأجبتها والـقلب مـني قد صبا
لام الـعواذل فـي هواكِ iiوعنفوا        وهـواك يـحلو كلما هب iiالصبا
يـا عـاذلي في الحب مهلاً iiإنني        لم  يسب عقلي حسن ريم أو iiظبا
لـكنما  الـمختار أحـمد سيد ال        كـونين  والـثقلين عقلي قد iiسبا
مـن  فـي القيامة للشفاعة iiوحده        فـغداً  يـجيب ولن يخيب iiمطلبا
أخـلاقه  كـندى الصباح iiتنزلت        خـجلى تـميس للثم أزهار iiالربا
فـتحرك  الأزهار سكرى من iiأفا        نـين الهوى تشكو النوى يا عجبا
أوَتدرك الأزهار همس الحب !إي        سـبحان مـن خلق الغرام iiوسببا
أو قـل كأنفاس الجنان وخفق iiأج        نـحة  الـملائكة الـكرام وأعذبا
الـحلم مـنه سـجية والجود iiفي        ه  جـبلة وشـجاعة لـن iiتـغلبا
أبـت الفضائل أن تفارق شخصه        ومـكارم هـو نـبعها أن iiتحجبا
دعـثور سـيد قـومه يـا iiويحه        قـد جـاءه مـتلصصاً iiمـتذبذبا
رفـع  الحسام وما درى أن iiالعنا        يـة قـد حمته فلن يروم iiالمهربا
أمـحمدٌ !! من ذا الذي ينجيك قل        فـتح  الـنبي عـيونه iiمـتعجبا
الله  يـا دعـثور يـنجيني iiوهل        غـير  الإلـه الـقلب يوماً iiطلبا
سـقط الحسام تزلزلت أركان iiدع        ثـور وقـد ذعـر الكفور iiوخيبا
نهض الحبيب وقال يا دعثور iiمن        أغـراك  حتى رمت هذا iiالمطلبا
فـأجاب عـذراً يـا مـحمد iiإنما        أنـت  الكريم فهل تراك معذبا ii؟
فـأجابت الـرحمة قـم إني iiعفو        ت  فـلست أبغي مجرماً أو مذنباً
إنــي أروم الـكفر أقـتله iiوأح        يـي فـيكم الأخـلاق كي iiتتهذبا
هـو  رحـمة لـلعالمين وديـنه        نـشر الأمـان على البرية iiقاطبا
فـتحت لـه غلف القلوب iiبحكمة        لـحناً تـرددها الـسرائر iiمطربا
الـسلم فـي رايـاته إن iiرفرفت        نـسخت  بـها آيُ السلام iiالحربا
والـثورة الـحمراء ضـد iiجهالة        عـمياء تـغرق في عماها iiيعربا
يا  من سموت ويعجز التبيان iiعن        وصـف  المكارم فيك مهما أسهبا
أوصـاف  حـسنك لايرام iiلناظم        إدراكـها أوَ يـدرك الشمس iiالهبا
وقف  الجمال على جمالك iiخاشعا        يـشكو لـيوسفه أسـىً أن iiيغلبا
الـعدل  رسّخ وانثنى عزم iiالطغا        ة يـروم كـل مـن لقاك iiالمهربا
وغـدت  جزيرة يعرب بعد iiالذي        قـدحلها  نـشوى تـميس iiطربا
عهد  الظلام قد انتهى iiواستشرفت        أم الـمـدائن فـجرها iiالـمترقبا
جـبريل بـين جـبالها iiووهادها        مـتنزل بـالآي يـجلو iiالـغيهبا
فـإذا الـوجود على رحابة iiكونه        ثـغر  يـردد حـمده لـك واهبا
نـشر  الوئام على ربوع حضارة        شـيبان  فـيها لـن تعادي iiتغلبا
وعـدالة  لاتـلق فـيها iiأبـيضاً        مـتـمردا او أســوداً iiمـتعذبا
الله أكـبر ديـن أحـمد قـد أتى        وسـطاً كـمالاً رحـمة iiومـهذبا
الله أكـبر ديـنه نـشر iiالـهدى        نـشر الـسماحة والـعلا iiوالأدبا
الله أكــبـر رددتـهـا أمــة        سـادت  بها شرقاً وعزت iiمغربا
الله أكـبر سـرها طـول iiالمدى        أمـلاً حـياة عـزة لـن iiتُـكذبا
مـيلادك الـميمون أشرق iiبالسنا        نـفح  الـعوالم مـنه نشراً iiطيبا