آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
فخر العارفين



مرات القراءة:1857    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

فخر العارفين

                                        الشيخ إبراهيم الحمدو العمر 

لـدى  النبهان فخر iiالعارفينا        قفوا  بي نرقب الفجر iiالمبينا
وحـثوا  نحو ساحته iiالمطايا        وثـم  قـفوا وحيوا iiخاشعينا
إذا  ما في السُرَى كلت iiنياقي        أقـول لطلعة الفجر iiاصبحينا
وإن  قال الخليل نأت iiدياري        أقـول لـناقتي هـيا iiابعدينا
وسيري نحو شهبا في iiاختيال        ونـحوقبابه  الخضر iiاحملينا
لـنحيا  عـند ذيّـاك iiالمحيا        وتنظر  مقلتي الراعي iiالأمينا
ونـقصدَ  كـعبة النُسَّاكِ iiمنه        نـطوّف في حماها ضارعينا
ونرشفَ  زمزم العرفان iiعذباً        ونـسعى  لـلصفا iiمـتهيبينا
أمـا  والله لـولا الحِب iiفيها        لـمـاكناحماها  iiقـاصـدينا
ولاعـفّرت  خدي في iiثراها        ولادمـعـاً ذرفـناه iiسـخينا
ألا بـأبي وأمـي ثـم iiأهلي        ونـفسي والـخلائق iiأجمعينا
أفـدّيـه وهـذا فـيه نـزر        ومـا  كان المحب بذا iiضنينا
كـريم  دأْبُـه الإحسان iiدوماً        وتـمطرراحه  المزن iiالهتونا
مـتى  مـا تلقه تلق iiالأماني        وتـلق الـعز يأبى أن iiيهونا
وتلق  البحر جوداًحين iiيعطي        وتـلق الـبدر في العليا يقينا
وتـبصر مقلتاك سنىً iiونوراً        وخـير الـعالمين تقىً iiودينا
يـلوذ بـه الأرامل iiواليتامى        ولـم يـجدوا سواه أباً iiحنونا
وأهـل  العلم قد قصدو iiحماه        ظـماء  يـرشفون iiفيرتوونا
فـكم  أحـيا بعلم ميْتَ iiجهل        ولـولاه بـقيْ فـي iiالهالكينا
وكـم أبـرا بـراحته iiسقيماً        كـما أبـرا المسيح iiالمقعدينا
بـنى  لـلعلم صرحاً لو iiرآه        بـنويعقوب  قالوا طور iiسينا
مـناقبه مـدى الأيـام iiتبقى        خوالد  ما القرون تلت iiقرونا
لـجأت إلى حماه فكان iiذخراً        ولو توقى المنون وقى المنونا
أيـامن أبـرأ الـنبهان iiنوراً        وهـذا الـبدر يـحكيه iiيقينا
لـقد أبـدعته عـطراً نـدياً        فكان شذى سرى أو يا iiسمينا
كـذا أبـدعته سـحراً حلالاً        وخـمراً مـسكراً iiلـلعاشقينا
وإعـجازاً  وجل علاك iiربي        بـي أعـجزت كل iiالوارثينا
تـبـارك  جـدك اللهم iiإنـا        لـعز  عـلاك دوماً ساجدونا