آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
سقى الله هاتيك العهود وأهلها



مرات القراءة:2518    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

سقى الله هاتيك العهود وأهلها
 الشيخ إبراهيم الحمدو العمر 
سـقى الله هـاتيك الـعهود iiوأهلها        وأرجـع عـهدا قـد تقضت iiأوائله
لـيالي أنـس الـمجد والعز iiوالهنا        وصـحبة مـحبوب تنامت فواضله
أنـار  الـدجى فيها محيا iiوجوههم        وومـضة  سـحر حين ينطق قائله
تـقضت سـراعاً كالخيال iiسعودها        وأثـقلني  نـحس أنـاخت iiكلاكله
أبـيت الـليالي سـاهراً iiمـتململاً        كـأنـك راءٍلـيث غـيلٍ iiتـنازله
تـطوِّف روحـي في الفضاء iiكأنها        تـراءى  نـور فـأمست iiتـحاوله
أعَـذّب  فـي بعدي على كل iiحالة        ومـن يـبتعد كـل الأنـام iiعواذله
تـسائلني  والـدمع جـارٍ بـخدها        وتـكتم  حـزنا فـي الفؤاد iiتزاوله
أبـاق على العهدالذي فرض iiالهوى        فـقلت إذا لـم تـفن عمري iiقواتله
وبـعد  مـماتي تحفظ الروح iiعهده        وإن كان تحت الترب جسمي تسائله
تـجيبك  ذراتـي وتفصح iiاعظمي        بـأن الـوفا خـلْقي وقـلبي حامله
ومـن مثل من أهوى عزيز iiوماجد        وغـرس  العلا والعز تسمو iiنوائله
كـريم مـتى مـا جـئته تجد الهنا        ويـلق  الـرضا أنـى توجه سائله
هـو الـبحر فانهل ما تشاء iiففيضه        عـلوم لـدنٍّ والـمعارف iiسـاحله
إذا  حـظيت عـيناك iiيـوماًبنظرةٍ        فـكـل  صـفاتٍ لـلنبي شـمائله
وإن جُـلْتَ في تلك المعاني iiبخاطر        فـكـل مـعان لـلكمال iiخـصائله
وجـوهره  الـماسيُّ من أي iiوجهة        تـعـاينه  فـالسحر أنـى iiتـقابله
نـزيلك يـا نبهان عانٍ من iiالجوى        وذنـباً أثـيماً قـد تـحمل كـاهله
يـرى  سـائر الأغيار بعدك iiضِلةً        وطـيف خـيالٍ قـد تعرت iiدخائله
فـأنت  هدى الحيران في كل iiغمةٍ        وأنـت أمان الدهر إن صال iiصائله
وأنـت نـجاء الروح من كل حيرة        وأنـت رِواء الـقلب ، غيثك iiنائله
يـعاندني  دهـري فـأسلم iiمهجتي        لـمن شـأنه غيث المحب iiيواصله
يـخاطبه  دمـعي فـيسمع iiذلـتي        فـأحظى  بـما أرجوه والقلب iiآمله
وهـل يـجبر الـمكسور إلا iiمليكه        وهـل تحيي هذا القلب إلا iiهواطله
يـخاطبني لا تـخش إن تكُ iiتابعي        فـحصني  مـنيع لايـروع iiداخله