آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
قرب الضريح



مرات القراءة:1852    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

تأملت في بعض الصور التي وضعها الإخوة في المنتدى للمدرسة فمر شريط أيامي التي قضيتها في تلك الدار الحبيبة القبة الخضراء وضريح سيدنا والأشجار الوارفة وزقزقة العصافير عند انبلاج الفجر وبركة الماء وقد تحلق حولها الطلاب كطيور حطت حول جدول ماء نمير

فقلت في ذلك :
في الليل أكتم آهاتي وأنشرها قرب الضريح لعل الحب يشفيها

في لفحة البعد آلامٌ تحركني ... نحو الحــبيب وأشواق تهنيها

يالحظة السعد كم باتت تذكرني أطياف نــور فكم كانت تغذيها

في دار سيــــــدنا نور يحركنا في مسجد النور حب كان يحييها

شوقي إليك وأحلامي وأفئدتي يا طلــــة الحب كيف البعد يذكيها

طرنا إليك على أشواقنــا وإنن طال الزمان فأحــلامي تنميهـــــــا

هل ينصف الحب أحلامي ويرزقها رؤيا الحبيــب فهاذي الدار تسبيها

قرب وبعد وأحلام ممزقــــــــــــة حب وفكر وآمــــــال ترجيــــــهــــا

أقـــدار ربــي على أيامنـــــا دررٌ تذكي بريقاً وأحيانـــــا تخبيهــــــا

 

الشيخ يوسف سيلو