آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
المعلقة النبهانية



مرات القراءة:2442    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

المعلقة النبهانية
 الشيخ : عبد السميع الأحمد 
بعدنا   وفي   أحشائنا   اتقد   iiالجمر        وغبنا  فغاب  الخير  واليمن  iiواليسر
وطالت   بنا   الأيام   وهي   iiمريرة        وشطت    بنا   الدنيا   وآلمنا   القهر
نسينا      وأغوتنا     لعاعة     iiفتنة        وطوحنا    التسفار    والأمل   iiالقفر
وما   ضرَّ   لو  كان  البعاد  iiبجسمنا        ولكنما   أودى   بنا   البعد   iiوالهجر
أننسى   وفي   أحشائنا  الحب  iiكامن        ونلهو   وفي   أرواحنا   نُقش  iiالسر
بعدنا   وهل   تنفي   القلوب  iiشغافها        وتُهنا   وعين   العاشقين   لها   iiذكر
فغايتنا     الشهباء    والحب    iiدارنا        إليها  يرف  القلب  إن  شطن iiالصدر
لها    في    قلوب    الأولياء   محبة        ويهفو   إليها  الحب  والصدق  iiوالبر
بأعتابها    ينسى    المريد    iiحروفه        ويسكره   من   طيب   لذتها   iiالسكر
وفي    بابها   يلقاك   جبريل   حوله        ملائكة    الرحمن    يجمعها    iiالذكر
 
*                 *                ii*
ترعرع    في    جناتها   خير   فتية        عمائمهم    بيض   فضائلهم   iiخضر
علومهم     دين     ودربهم     iiهدى        وأخلاقهم    نور    وأعمالهم    iiطهر
وأشياخهم  أفنوا  على  العلم  iiعمرهم        وفي  دوحة  النبهان  قد  نبت  iiالجذر
تربوا   على   حب   النبي  iiوصحبه        وأذهلهم   عن   غيره   السيد  iiالغَمر
 
*                 *                ii*
وريث   رسول   الله   علما  وشرعة        مجدد  هذا  العصر  بَلهَ  هو  iiالعصر
نقيب     عموم     العارفين     iiمقدم        وبين    نجوم   الأولياء   هو   iiالبدر
تقي   نقي   طاهر   الثوب   مخلص        أبي    عفو    صادق    عهدُه    iiحُر
وقور   عزيز   النفس   لولا   iiحياؤه        لقلت   به   كبر   ،  وليس  به  iiكبر
 
*                 *                ii*
فقيه    عليم    عارف   إن   iiسمعتَه        أتاك   حديث  النور  من  فيه  iiوالدر
ترى  علماء  العصر في مجلس iiالتقى        سكوتاً   كما   لو  كان  فوقهم  iiالطير
أتى   وقلوب   الخلق   جفت   iiكأنما        توالى   عليه  القحط  والمحل  والقفر
فأحيا    به    الله   القلوب   فأورقت        وأزهر   فيها   العلم  والنور  iiوالنَّوْر
هو   النهر   دفاقاً   إذا   زار  iiقاحلاً        من  الأرض  فاض الجود iiوانتثرالتبر
 
*                 *                ii*
صبور  على  البلوى وإن ضاق غيره        رضيٌّ   إذا   ما  نابه  الشر  iiوالضر
رزين   أمام   النائبات   وإن   iiدهت        حليم    وإن    عضته   ألسنة   iiفُجْر
أعد      لأمواج     البلاء     iiرزانة        هي   الجبل  الطمَّاح  والخلق  الوعر
بكل   رضا   يستقبل   الهم   والأذى        هو  الصبر بل من حلمه خُلق iiالصبر
 
*                 *                ii*
صبوح   المحيَّا   زاهر   الخد  iiنوره        إذا  ما  تجلى  قلت  : هل طلع iiالبدر
له   من  بهاء  الشمس  شطر  iiجماله        ومن  يوسف  الصدِّيق  تم  له iiالشطر
رقيق   كهبات   الصبا   إن  iiتمايلت        تضوَّع  منها  المسك والطيب iiوالعطر
بدا   في   سماء  الكون  بعد  iiضلالة        فنوَّر    دنيانا    كما   يطلع   iiالفجر
 
*                 *                ii*

أتاه    الغنى   يسعى   فنحاه   iiراغبا        بما   قسم  الباري  وذاك  هو  iiالذخر
كريم   له   في   كل   أرض  منابت        سخي  له  في  الناس  ما  فعل iiالقطر
فلو   كان   ما   يحويه   بحرا  iiوأمّه        عفاة    لأعطاهم   وما   نفد   iiالبحر
وعاش   لحب   الله   لم  يلهه  iiغنى        ولم    يثنه   جاه   ولم   يُغره   iiوفر
 
*                 *                ii*
إمام     أحب    الله    حتى    iiأحبه        وأسكره   عن   غيره   ذلك   iiالخمر
وأحيا   به   الله   العباد   كما   الحيا        وأنقذ    أبناء    الظلام   كما   iiالبدر
أحب     عباد    الله    حبا    iiبربهم        وأكرمهم  لا  الذكر  يغريه  لا iiالشكر
فعاد   رضي   النفس   والكل  iiشاكر        تقدره     الدنيا     ويحمده     iiالشعر
 
*                 *                ii*
ترقى   إلى   أن   رقّ  مثل  iiسحابة        وشفّ   كما  تبدو  الزجاجة  iiوالعطر
ورفرفت     الروح    النقية    iiعاليا        تحلق   في   الأرجاء  يرفعها  iiالطهر
تكشفت    الأسرار   والحجب   iiدونه        ولم   يثنه  عن  سدرة  المنتهى  iiستر
وكيف وقد أضحى صدى صوت أحمد        إذا  ما  روى  حرفا  تقول هو السحر
وهل   تعكس   المرآة   غير   iiحقيقة        تماثل   فيها   الأصل  والظل  والسر
إذا    اتحد   الأرواح   فالكل   iiواحد        وإن  كانت  الأجسام  ليس لها iiحصر
 
*                 *                ii*
فيا    ليت    كل   العاشقين   iiتعلموا        فنون  الهوى  إن  الهوى  عندنا iiسكر
رضعنا  لبان  الحب  من منبع iiالهوى        ومن  يعشق  النبهان  يسمُ  به  iiالفكر
نشأنا  على  الأخلاق والصدق iiوالتقى        وفي  دوحة  النبهان  قد  أينع  iiالزهر
وربى   على  خير  الخصال  iiجماعة        يقودهم     عقل     ويجمعهم    iiسَيْر
يغذيهم      علم     وشرع     iiوسنة        ويحفظهم   هدي  به  الفضل  والخير
 
*                 *                ii*
فلما   استقاموا   للصراط   كما  iiدعا        أتاه   نداء  الحق  :  قد  أزف  iiالأمر
أجاب   نداء   الله   والروح  iiرفرفت        تجوب  جنان  الخلد  يندى  بها النشر
وقيل ارجعي يا نفس قد فزت iiبالرضا        وبين     عباد    الله    فليهنأ    iiالبَر
فعادت  إلى  الباري  طَهورا كما iiأتت        ووفت    أمانيها    وتم   لها   iiالأمر