آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
القصيــــــــــدة النبهـــــــــــانيــــــــة



مرات القراءة:1812    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1
القصيـــدة النبهــانيــــة
الشيخ : عبد الملك بن عبد الرحمن السعدي الهيتي العراقي
حُـثّوا  الركائب ياأناس iiوشددوا      نـحو الـغروب فعند ذلك iiتهتدوا
حُـثّوا وسيروا نحو مجدكمُ iiالذي      أحـيى  النفوس لغيره iiلاتقصدوا
نـحوَ  الـمعرّف لـلإله iiالخالقِ      نـحو الـمُحبَّب للقلوب iiتصَدّدُوا
يـاإخوتي  شُـدّوا الرحال iiلهديه      لاتـفـتروا  ولـقوله iiلاتـعتدوا
أقـسمت  بالله الـذي شق iiالنوى      ( نـبهان) أنت العارف iiالمتجردُ
هـذا يـمين لاغـموسَ لـخالقٍ      فـيـه ولا عـن قـوله مـترددُ
أنـت الـمرجى للمقصر يوم iiما      يـحيى  الـخلائق كـلها iiوتُجدد
أنت  الدواء لكل من يرجوا iiالشفا      أنـت  الـحكيم وأنـت حقاً iiسيدُ
لابـل وأنـت مـلاذ من iiلامنعة      لـجـنابه عـن حِـظةٍ iiلايـبعدُ
يـامرشدين  تـعلموا مـن iiقوله      فـبه الـوصول فكَثِّروا iiوتزودوا
ماضاعَ من نهَجَ الطريق iiبضوئه      فـهو  الـدليل لـه فنعم iiالمرشد
مـن كـان يقصد نظرةً من iiربه      فـليصطحب  شيخاً يفوز iiويُسعدُ
بـحرٌ تـطمطمَ بـالعلوم iiجوانبه      سـعدى  لـمن فـي مائه iiيترددُ
كـل الـجواهر راسـباتُ بقعره      لاتـنـحصي  دومـاً iiولاتـتعددُ
البحر يبخَلُ إن عرى من iiغائصٍ      وجـواهر الـعرفان مـنك iiتُبَددُ
يـابانياً قـصر الـمحبة iiللورى      الـكـل يـهدم سـيدي iiوتـشيّدُ
لانـرتضي  قولاً يعارض iiقولكم      لاسـيّـما ألـقاه مـن iiيـتحسّدُ
يـاسعد  من نال الوصال iiبقربكم      حـتى تُـنال بـقربه مـنك iiاليد
يـاسعدَ من سلك الطريق iiبإثركم      حـتى  غـدا في كل يوم iiيصعد
يـاحاسدين لـسيد نـال iiالـعلى      هـموا لـرتبة عـارف يـتوحّدُ
أقـواله ضـاء الـسماءُ iiبنورها      لابـل  وحتى الأرض منه iiيتوقد
لـكنها  عـن مـنكر iiمـحجوبةٌ      بـل  عـن شـقي وقـته iiيتفسّدُ
أوجـاهل نـسي الإلـه iiوقـولَه      أن الـعـطايا مـنـه iiلاتـتحددُ
يـاغافلين عـن الفضائل iiوالتقى      جُـدّوا  لنيل الفضل منه iiوسددوا
أمـا الـمقصر دائـماً iiيـاسيدي      فـهو  الذي عن غير شِعْر أجرَدُ
يـرجو دعـاءً مـن شفاهك iiإنه      ي  لـهو نـفس طـامس iiمتمدد
(  نـبهان) لاتـنسى عُبَيداً iiتائهاً      لايـهـتدي  وبـذكركم iiيـتمجد
لـكـنه  سـمع الـبلاغ iiبـأذنه      أنْ كـلُ مـحبوب لـه iiيُـتقصّدُ
يـاواصل الـعبد الـمسيءَ بربه      صـلني بـحبلك عـلّني iiأتـودد
أَمّـنْ  بـحصنك خـائفاً iiمترقباً      وقـتاً  تصير به الفرائص iiترعد
لـمـا  رأى أن الإلـه iiمـعذِّبٌ      مــن يـنتحي عـنه iiويـتشرّد
ورأى  بـعين الـحق أن iiإلـهنا      لايـرتضي  شـركاً لـه iiيتوعد
مَـنْ حـبّ غـير إلهه في iiحبه      يـبقى وأهـل الحب فيه iiتَسَعّدوا
ذاك  الذي نال المكارم iiوالرضى      يـافوزه إذ قـد عـلاه iiالـسؤدد
يـاربنا  واجـعل بـقلبي iiهـمة      دومـاً  إلـيك بـرفعةٍ iiتـتصعّد
بـالمرسلين  جـميعهم أهل iiاللوا      والـعارفين  وكـل مـن iiيتزهد
والصالحين على اختلاف سلوكهم      فـالكل  مـنهم شـاهدٌ iiومُـشهدُ
فـهم  الصفاء وغيرهم ذو iiكدرة      وهـم  الـمتاع لـمن بهم يتزود
أسـمى  صـلاة الله ثـم iiسلامه      للمصطفى  المختار من هو iiأحمد
والآل  والأصحاب هم أهل iiالنقى      فـي كـل مـاهبت ريـاح iiشدّدُ