آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
إرث النبوة



مرات القراءة:1819    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1
إرث النبـــــوة
الشيخ حمدو الأحمـــــــد
حـديثك فـيض إلـهام iiالـسماء        وهـديك  إرث وحـي iiالأنـبياء
سـرت فـي قـلبك الآيات iiنوراً        قـديماً قـبل صـفو iiالأصـفياء
وأسـمعتَ  الـخطاب ولالـغاتٌ        ولاوُضـعت  حـروف iiلـلهجاء
فـأصبح  فـي فؤادك منه iiشمس        وأمـسى  الـبدرَ مكتمل iiالضياء
ومـافي الـكون سـاعتَها صباح        بـشمس  ، أوهـلال فـي iiمساء
كـتاب فـي يـمينك عند iiيُروى        بـه وكّـلتَ فـي فصل iiالقضاء
عـن الـروح الأمين رويتَ iiلكن        روى  عـن عاصم عنك الكسائي
هـو الـحق الـجليّ فـلا iiمجاز        ولاشـبـه  صـريح أو iiكـنائي
أجـلّك عـن مـخاطبتي iiحـياءً        وقــد ربـيتني حـيّ iiالـحياء
وكـيف  إن هـممت أبى iiلساني        وزالـت عـنه يـاءات iiالـنداء
سمت  بك عن نفوس القوم iiنفسي        فـلـم أسـمع لـقولهم iiالـهراء
إذا  أولـوا لـبخس صنت iiدلوي        ومـاألـقيتها  بـيـن iiالــدلاء
مـعين  فـاض فـي قلبي iiخفاءً        بـما  أمـليتَ فـيه عـلى iiخفاء
بـحكمة  مـلهم عـظمت iiفجلّت        ودقّـت عـن حـجى دانٍ iiونائي
نـأى  عن رشدها عقل ابن iiرشد        وكـفت عـنه عـين أبي iiالعلاء
ومـاحِـكَم وفـلـسفة iiوعـلـم        إذا  فـاضت عـيونك iiبـالعطاء
ومـاسبل يـسير الـناس iiفـيها        إذا  أومـأتَ لـي أن سِرْ iiورائي
تـفرق  جـمعهم شـيعاً iiفـآبت        إلـيك الـروح مـن طول العناء
مـضوا شـتى فماوجهت iiوجهي        لـغير حـنيف وجهك ذي iiالبهاء
رضـيت لها الذي ترضى iiلنفسي        ومـاتملي عـليّ مـن iiالـقضاء
نـزلت  حـمى رحابك لم iiأعرّج        عـلى  طـول ولارسـم iiعـفاء
قـمدّ  يـديك وامـسح داء iiقلبي        فـقد حـار الأطـبا فـي iiشفائي
فـكم قـلّبت فـي حكم ابن iiسينا        وكـم نـقبت عـن سـر iiالدواء
ولـكن حـينما أبـصرت iiنفسي        رأيـت دواءهـا فـي ذات iiذاتي
فـداوِ  الـروح إن سكرت iiبراح        وأطـفئ  نـار دمـعك iiبـالبكاء
ونـزّه  عـن نقيص هواك iiنفساً        مـكـمّلة الـهـوى iiوالـكبرياء
إذا  شـرف الـقصيد iiيـمايسمي        أتـيت  إلـيك والـدنيا iiورائـي
بـشعر  إن سـما فـبعزة iiاسـم        عـن  الأسـماء حلق في iiالسماء
وأبـياتٍ  بـها انـكفأت iiعيوني        بـمايجري  بـقلبي مـن iiدمـاء
فـإن حـسنت فعن كفيك iiفاضت        وإن سـاءت فـمن سوء iiانكفائي
جـعلتُ  وكـلما أنـشأت iiصدراً        لـبيت  ضـج صـدري iiبالبكاء
ورحـت  إذا انتهيت إلى iiالقوافي        وهـمزتها  أذوب مـع انـتهائي
بـمعنى  خـلت مـاأملى iiثـناء        عـلى  مـجد تـعالى عن iiثنائي
أمـنّ بـه عـلى نفسي iiوأمضي        بـنـسـبته إلـيـكم iiلـلـعلاء
فـكم  ألـهمت قـلبي من iiمعاني        صـفاء  الروح في روح iiالصفاء
بـعثت بـنبض آهـاتي iiركـاباً        فـطار  الـقلب فـيه iiبـلاحداء
وكـم فـي الآه مـن أبيات iiشعر        وكـم فـي الأنّ من معنى iiالغناء
رآهـا الـناس لـي ألـفاً iiونوناً        وخـال  الـبعض في ألف iiوهاء
ولـوأني  كـتمت حـديث iiقلبي        بـه وخَـبَأْت دمـعي في iiسقائي
فـنيت مـع الـحداء كـماتفانت        خـلايا  الـراح فـي ذرات iiماء
وطـرت  إلـيك فـلسفة iiوشعراً        كـما  طـار الـعبير مع iiالهواء
إذا  ضـاق الـفضا بالحر iiكانت        سـريـرته  فـضـاء iiلـلفضاء
وإن  يـظلم عـلى الأبصار iiليل        تـنـفست الـبصاءر iiبـالضياء
ولـكن  إن تـضق نفسي iiوتظلم        فـمالي  غـير بـابك من iiرجاء
فـقد آنـست فـي سـيناك نوراً        وجـاءتني الـبشاءر مـن iiحراء
إذا  سـبقت إلـيّ سـهام iiدهري        وهـمّ  الـعالمون إلـى عـدائي
ندهت بأحرف اسمك ملء صوتي        ورجّـعت  الـنداء عـلى iiالنداء
وزلـزلت  الـشوامخ iiوالرواسي        وألـهـبتُ  الـنواحي iiبـالدعاء
بـأنك  نـصرتي وأمـان خوفي        ومـؤنس  وحـشتي وجلا iiبلائي
بـرئت إلـيك مـن أهواء نفسي        ومـن  نـفسي عـلى حد iiسواء
وأخـلصت الـولا لك ملء iiقلبي        وآذنــت الـبـرية iiبـالـبراء
أديـن وقـد حـللتم قـيد رقـي        بـمـالكمُ  عـليّ مـن iiالـولاء
إذا  عــدّدت مـنه أتـى iiبـكمّ        مـن الأعـداء بـعد iiالـلانهائي
وإن  هـجّيت منه حروف iiفضل        فـفضلك  فـيّ مـن ألفي iiليائي