آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
إليك الفخر يانبهان آَلا ( تخميس أولوا الألباب )



مرات القراءة:1729    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

إليك الفخر يانبهان آَلا ( تخميس أولوا الألباب )
تأليف الشيخ أحمد الحمد
أولـو  الألـباب ألـفها( iiهشامٌ)        وخـمّسها  من الطلاب ( iiأحمد)
كـلانا يـبتغي فـضلاً iiوقـرباً        ويـوم الـحشر بـالنبهان iiنسعدْ
بـمدحك يـاحبي لـقد iiتـباروا        فـأهل  الله فـي الـدنيا iiأناروا
وأصـحاب  القلوب لكم iiأشاروا        أولـو  الأباب في معناك iiحاروا
ومـن عـينيك يـبتسم الـنهار        ii
ومـدح  الـسيد الـنبهان iiدأبي        لـعلي أن أنـال رضـاك iiربي
ونـورك  عـلّه يـسري iiبقلبي        وأهـل  الله فـي شرق iiوغرب
بـهذا الـحي يـاحي iiاستجاروا        ii
ذوو  الأمـجاد كـنت لهم iiمنارا        ونـهجك  كـان عزاً iiوازدهاراً
أَحـبك كـل ذي فـضل iiجهاراً        وصـاروا فـي محبتكم iiسكارى
وطـافوا  حـول ربعكم iiوداروا        ii
مـحبّك  لـلعلا يـسمو iiويرقى        فـأنت  نـشرت مكرمة iiوصدقاً
رأوك  ومـادروا مـاكنت iiتلقى        ولـو يدري الورى من أنت iiحقاً
لـهاموا فـي مـحبتكم iiوطاروا        ii
مـعين مـنه يـرتشف الغيارى        ونـهج الـحب يـزداد iiانتشاراً
أقـمت  لـرفعة الإسـلام iiداراً        إلـى  هـذا الـحمى ليلاً iiنهاراً
عـلى مـيدان حـبكم iiتـباروا        ii
أيـا بـلداً لـها أسـلمت iiقـلباً        هـي  الـشهبا لها أخلصت iiحباً
فـشيخي  خـطّ لـلأمجاد iiدرباً        وأذن مـنـشد الأيــام iiشـهبا
فــرددت الأكـابر والـصغار        ii
فـأيـدينا لـكـم حـقـاً iiتُـمد        ركـائـبـنا لـحـيكم iiتُـشـدُّ
جـميع  قال عنك : وأنت iiقصدُ        بـأنك  سـيدي الـنبهان iiفـرد
جـميع الـعارفين لـكم iiأشاروا        ii
قـلوب  مـنك قـد نالت iiمناها        ورب الـناس لـلتقوى iiهـداها
وأنـت الـشمس أرشدنا iiضياها        ورثـت  مـحمد الـمختار iiطه
وفـي ذكـراك كـم معنى iiيثار        ii
إمـام  كـان في الخيرات iiبحراً        ونـهجك لـلعلا والمجد iiمجرى
يـنال مـريدكم عـزاً iiومـجداً        سـلوكٌ  أدهـش الأقطاب iiطراً
وسـير  خـلفه الأفـراد ساروا        ii
لـكم  نـبهان عـزٌّ بـل وحمد        وودّكـمُ  عـلى الأحـباب iiعهد
ومـن يـحظى بـكم يأتيه iiمجد        مـداد الـكون فـي أيـديك iiمدّ
ومـنك  الـجود مـنبعه iiيـدار        ii
فـكم  مـن عـاشق يأتي iiإليكم        لإن الـخير يـوجد فـي iiيديكم
كـبار  الأولـيا أثـنوا iiعـليكم        وبـات  الـفضل مختوماً iiلديكم
عـلى  رسـغيه نـبهان iiالمنار        ii
بـنيت لـعزة الإسـلام iiربـعاً        ومـدرسةً لـها الـعشاق iiتسعى
وروضـك كـان لـلأمجاد iiنبعاً        تـجسدت الـمحامد فـيك iiجمعاً
وصـوّرت الـرجولة والـوقار        ii
يـطيب لـحيّكم سـيرٌ iiوممشى        فـنحن لـنهجكمْ والله iiعـطشى
عن  الأحباب ما أغمضتَ iiرمشاً        يـهابك كـل سـلطان iiويخشى
وتـعشق  لـثم نـعلكم iiالـكبار        ii
وهـذي الـدار قـد مدّت رباها        لـمن  بـالصدق والتقوى iiأتاها
وأنـت الـبدر نورك قد iiغشاها        عـلوم  الـذات قـلبك iiمستقاها
وعـندك  تـلتقي السبع iiالبحار        ii
بـكم نـعتز لانـخشى iiالـبلايا        ومـن أفـكاركم نـبغي iiالهداية
إمـام  مـخلصٌ صـان الولاية        إلـيكم يـنتهي فـصل iiالقضايا
إذا الأعـلام قد عجزوا وحاروا        ii
  يمينك أنـفقت مـن دون iiبذخٍ        هـواكم  عـدّتي فـي يوم iiنفخِ
نـشرت  الدين في شهبا iiومطخ        وذكـرُ  الـخير مـقرون بشيخ
لـه فـوق الـسموات اشـتهار        ii
قـلوب  الـصادقين إليك iiحنّتْ        تُـحقق  فـي هـواكم ْ iiماتمنتْ
وأتـبـاع بـقـربكمُ iiاطـمأنتْ        وأبـراج  الـسماء بـكم iiتغنتْ
وأفـلاك  الـنجوم بـكم iiتـنار        ii
وريـثٌ  بـالفضائل قـد iiتحلّى        بـهاؤك بـين مـن تهوى iiأطلاّ
مـحبّك عـن طـريقك iiماتخلى        عـلى  الآفـاق وجهك قد iiتجلى
ونـور  الـشمس منكم iiمستعار        ii
قـلوب  الـعاشقين لـديك iiتحيا        مـعينك  لـلظما غـيث iiوسقيا
تـطيب  بـساحة الـنبهان iiلقيا        إذا مـاقيل مـن لـلدين iiأحـيا
تـردد  بـالملا هـذي iiالـديار        ii
بـعيدٌ عـنك مـحزون iiكـئيبٌ        قـريبٌ  مـنك مسرورٌ iiطروب
إلـى  هـذا الحمى دوماً iiنؤوبُ        حـبيب الله كـم ضـمتْ قلوب
إلــى  حـلب وأتـلفها الأوار        ii
لـنا  أنـشأت دربـاً iiمـستبينا        فـمـدرسةٌ تـخرج iiمـخلصينا
زرعـت  الـخير والآداب iiفينا        نـحنّ  إلـيك يـامولى iiحـنيناً
كـما حـنّت إلى الثدي iiالصغار        ii
مـريدك إنْ دعـوتَ أتى iiولبى        أهـنئ  مـن بـربعكمُ iiتـربى
عـراقيون نـالوا مـنك iiقـربا        أمـالـولاك  مـاجـئنا لـشهبا
ولاكـنـا عـلى حـلب iiنـغار        ii
أيـامن فـيك خـيرٌ كن iiمطيعاً        لـسيدنا  وكـن دومـاً iiسـميعاً
وقـل فـي حـقه قـولاً iiرفيعاً        تـكـن  حـبكم فـينا iiجـميعاً
فـكـعبة حـبنا هـذا iiالـمزار        ii
عـناية  ربـنا الـباري iiرعتكمْ        عـلى  كـل الأفـاضل iiقدمتكمْ
وأفـواج إلـى الـشهبا iiأتـتكمْ        وعـارٌ  أن عـيناً قـد iiرأتـكمْ
تـمـيل لـغـيركمْ والله iiعـار        ii
بـحب  الـمصطفى قد فاز iiزيد        ونـال الـسبق والـتقوى iiأسيدُ
وإن نـلتُ الـقبول فـذاك iiعيدُ        إذا  حـاز الـرضى منكم iiعبيدٌ
فـكل الـعمر حـجٌ iiواعـتمار        ii
مـريد الـصالحين لـه iiمـزايا        ويُـكرم  يـوم حـشر iiبالعطايا
عـشقناكم  فـكان لـنا سـجايا        فـمن يـهواك تـهواه iiالـبرايا
ومـن والـيتَ لـم تمسسه iiنار        ii
طـريقتكمْ لـقد عظمتْ iiوراقتْ        وكـل مـناهج الـعظماء iiفاقتْ
جـموعٌ عـندك الخيراتِ iiلاقت        ولـو أن السما والأرض iiضاقتْ
عـلى عـبدٍ وتـرجمه iiالـقفار        ii
تـعـلّمنا  الـفضائل iiوالـكمالا        إلـيـك الـفـخر يـانبهان iiآلا
ومـن يـشكو الـبعاد إليك iiمالا        وبـالمدد  الـمغيث يصيح iiحالاً
بــإذن الله يـرتفع iiالـحصار        ii
رسـمتَ  لـنا طـريقاً iiمستقيماً        أيـناك  الأبـيّ كـذا iiالـكريما
بـحـبك سـيدي نـلنا iiنـعيماً        لـقد كـنتَ الرؤوف بنا iiرحيماً
أسـيـدنا  الأمـين iiالـمستشار        ii
بـشيخ  الـعارفين نـنال iiفخراً        فـحبك  فـي غد سيكون iiذخراً
حُـبيت تواضعاً ورزقت iiصبراً        كـما كـنت الـحليم بـنا iiوبراً
وبـابـك لايُـرد بـه اعـتذار        ii
أتـيتُ إلـى حمى شيخ iiرؤوف        سراج الكون ذي الفضل iiالمنيف
تـسير بـنا إلـى درب iiنظيف        وتـؤوي  كـل محروم iiضعيف
وتـجبر كـسر مـن فيه iiافتقار        ii
فـضائلكم جـميع الناس iiغطتْ        فـكـلتاويةٌ  بـالـخير iiأطّـت
قـوافلنا إلـى شـهبا iiتـخطتْ        عـلى  أعـتابكم مولاي iiحطت
ركـائبنا وبـالركب اضـطرار        ii
أزحـتَ بـنور طلعتك iiالضلالا        نـشرتَ  الـدين حسّنت iiالفعالا
ووجـهك سـيدي فـاق iiالجمالا        فــيالله  لـوتـهدي iiخـيـالا
يـلّوح  ثـم يـنكشف iiالـستار        ii
صـدقتَ ورثـتَ مـختاراً iiنبياً        وكـنتَ عـلى لبمدى شهماً iiأبياً
ألـوذ  بـربعكمْ مـادمت iiحـياً        هـنيئاً  مـن رأى ذاك الـمحيا
وبشرى كل من حضروا وزاروا        ii
هـديتَ دعـوتَ قد بلغتَ iiذكراً        وكـنتَ  بـأمة الـمختار iiبـراً
بـكم  نرجو الهدى وننال نصراً        سـتبقى سـيدي الـنبهان ذخراً
ويـتـبع آل نـبـهان الـفخار        ii