آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
مهد الضياء



مرات القراءة:1652    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

مهد الضياء
 محمد إقبال يوسف عثمان 
وقـف  الـتاريخ يـشهد iiيـوما        كيف  أبني بمفردي صرح iiمجدي
هـذه الأجـيال رمـز iiالـمعالي        قـد كـفتني الـكلام عند التحدي
أنا  تاج الهدى على مفرق iiالشرق        وأعـلامـه فـرائـد iiعـقـدي
شـعلة  الـحق في رباي iiأنارت        مـلأ الـكون نـورها iiالـمتبدي
جـئـت  والـدنيا ظـلام iiفـلما        جـئت نـحيت الـظلام iiلوحدي
وأزحـت ردى الـجهالة iiعـنهم        إذغــدى بـها كـلهم iiمـتردي
يـئسوا  كـالآن مـن أن iiيقيموا        دعـوة  الحق قبل حكمي iiوبعدي
كـم  بـعثت مـن الـفناء iiتراثا        قـد  طـواه الفناء من عهد iiجدي
أي  عـلـم مـلأالأرض iiنـورا        وضـياءً ولـم يـكن منه iiعندي
ورجـالي  لو انهم حكمو الأرض        اقـامو ا بـحكمهم خـير iiعـهد
هـم أسـود إذا الـقتال iiدعـاهم        وجـبـال إذا دعــوا لـلتحدي
قـل  لـمن انـكروا مآثر iiولدي        هـل عييتم حتى تخوضوا بولدي
هـل رأيـتم فـوق المنابر iiأسدا        أرعب  الكفر صوتها ؟تلك iiأسدي
إن  مـثلي لـو انصفوها iiلأبدت        أروع الـمعجزات فـي كل قصد
سـل تـجد فـي كل أرض لواء        خـافقا لـلحق مـن صنع iiجندي
سـل  تـرابي فـإن فـيه حديثا        عـن  حـياة مـابين هزل iiوجد
انـقذتني  يـد لـها كـل iiفضل        فـي  ارتقائي إلى معارج iiمجدي
أسـسـتني يـد الـهداية iiنـورا        وبـنت صـرحي قـلوب وأيدي
قـمـة تـنـحط دون iiذراهــا        شـامخات  الـجبال عند iiالتحدي
بـلـغت ذروة الـكمال iiونـالت        قـصب الـسبق رغـم كل iiمجد
قـد  مـلات الـعلى بكل iiعظيم        مـن رجـالي وقد وفيت iiبوعدي
يـاحماة  الـديار انـتم iiحـماتي        واعـتزازي بكم وفخري iiومجدي
أنـتم  الـيوم تـحملون iiلـوائي        وغدا تنشرون في الأرض قصدي
شــدت آمـالي عـليكم وإنـي        أبـصر  الـيوم فيكم خير iiجندي
إنـنـي رغـم الـنوائب iiأبـقى        حـرة قـد كسرت أسري iiوقيدي
هـاهو الـفجر بـعد ليل iiطويل        لاح فـاسعوا لـه بـعزم iiوجـد
أظـلـمت سـود الـشدائد فـيه        وتـجـلى ضـياؤه بـعد iiجـهد
كــم بـغى بـاغ عـلي iiفـلما        ان  بـغى لاقـى جـزاء التعدي
فـاسـتعينوا بالله ثـم iiاسـتبينوا        سـبـل الـمجد فـالعلا iiلـلمجد
واسـتردوا عـزتكم iiواسـتقيموا        فـالمعالي  مـابين جـزر ومـد