آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   أشعار منوعة
الأسير المطلق



مرات القراءة:1660    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

الأسير المطلق
 الشيخ الدكتور :محمود الزين 
لله      دين      بالهداية      يعبُق        وبوجه     أحمد    شمسه    iiتتألق
شمس  اطل  على  الحجاز iiسناؤها        فغدا   لها   في   كل  قلب  iiمشرق
ومضى  الرجال  إلى البلاد ونورها        بجباههم     من    يلقهم    iiيتعشق
هوَ   ذاك   عبد   الله  نجل  iiحذافةٍ        منهم    مثال    لا    يكاد   يُصَدّق
عبق    الهدى   من   قلبه   iiيتدفق        والحق     في     كلماته     iiيتألق
نادوه   حيّ   على   الجهاد  أجابهم        ومضى كعصف الريح أو هو iiأسبق
يشتاق    لُقيا   الله   في   iiفردوسه        فالقلب   يخفِق   والدموع   iiترقرق
لكنْ    قضاءُ    الله   شاء   iiلخلقه        أن   يبصروا  الإيمان  حياً  iiينطق
فإذا   به  في  الأسر  يسحب  iiقيده        والجيد    بالغُلِّ    الثقيل    iiمطوق
ما  الأسر؟  ما  الأغلال؟  إن iiفؤاده        في   العالم   العلوي   حر   iiمطلق
وبدت   على   فمه  ابتسامة  مؤمن        لألاؤها    فيه    البشائر    iiتشرق
ورأى   مليك   الروم  ذاك  iiفغاظه        فأسر    فتنةَ    ذي   خداع   تُزْلِق
ناداه     قال     مساوماً     iiمتلطفاً        وكأنه      بحبيبه      يترفق     ii:
هلا   تنصّرُ  ؟  كل  ملكي  iiشركةٌ        ما    بيننا    أترى؟    نعم   مغدق
فأجابه   :   لا  وهو  يبسِم  ساخراً        ما  الملك  ؟ ما الدنيا؟لسومك iiأحمق
غضب  المليك  وصاح في iiحُرّاسه:        هيا   اصلبوه   فذا  العناد  iiالمغرِق
ضحك  الأسير  وسار نحو iiصليبهم        ثبْت   الخُطا   متفائلاً   لا   iiيفرق
ما  الموت  ؟  جسر مد نحو iiحبيبه        أيخاف؟   لا  ،  هذا  اللقاء  iiالشيّق
جُن   المليك   وطار   كل  iiصوابه        آلى      أليّةَ      نقمةٍ      تتحرق
نادى   بهم   :  ردوه  سوف  أذيقه        مس    اللظى   فيلين   بل   يتملق
ورأى  الأسير  القدر  يغلي  iiماؤها        حتى     يكاد     حديدها    iiيتمزق
ورموا    أسيراً   غيره   فإذا   iiبه        لحم     يذوب     وأعظم    iiتتفلق
ساقوه   نحو   القِدر   جمجم  داعيا        ً  وبكى  فصاح  العلج وهو iiيصفق:
ماذا ؟ بكاءٌ؟ هل جزعت لما ترى ؟        هيا     تنصَّرْ    والنجاء    iiمحقق
فأجاب   :  لا  والله  ،هذي  iiمُنْيَتي        أفحين   جاءتني   أهاب  iiوأشفق؟!
لكنْ   رأيت   الموت   جل   ثوابه        وسما   المقام   به   وحَقَّ   المَوثق
فبكيت   أنْ   هي   موتةٌ  يا  iiليتها        مئةًَ    تكون   وليت   أني   أُرْزَق
دُهِش   المليك   وكف  عنه  iiعناده        ماذا  أرى  ؟!  ملكاً ووحياً iiينطق؟!
فكوا    القيود   ألا   تقبل   جبهتي        وتسير  حراً  حيث  شئت  iiوتعتق؟
فأجاب  :  لا ،حتى أرى مَنْ iiعندكم        من  إخوتي  الأسرى  جميعاً iiيُطْلَق
قال   المليك   :  نعم  فأنت  iiمُحَكَّمٌ        حتى   الرضا  فيما  تقول  iiمصدق
ساروا    يحثون   الركاب   iiوكلهم        لرحاب    طيبة    عاشق   متشوق
فإذا    بها    قد    بادرت   iiللقائهم        وإذا     الجميع    مقبل    iiومعانق
وتقدم     الفاروق     يلثم    iiجبهة        هز     الملوك    يقينها    المتحقق
ويقول   :   حق   أن  تُقَبَّلَ  iiجبهةٌ        إرث   النبوة   في   علاها  مشرق