آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   أشعار منوعة
الرحمة الهادية



مرات القراءة:2106    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

الرحمة الهادية
 الشيخ الدكتور :محمود الزين 
يامنزل    القرآن    فيض    iiهداية        في  قلب  أحمد  جل  ذاك iiالموضع
لوآيه   نزلت   على   شم   iiالذرى        لغدت   بها   شم   الذرى   iiتتصدع
لكنّ      قلب     محمد     iiأودعته        نفساً    لكل    فضيلة   هي   iiمنبع
فتحملَ     الوحي    العظيم    iiبقوة        فوق   احتمال   الراسيات   iiوأوسع
وبرحمة    تسع    الخلائق    iiكلهم        حتى   الذين   بضره   قد   iiأولعوا
لو    شاء    مزقهم    ولكن   iiقلبه        بهدايةٍ      لا      بانتقام     iiيطمع
إن   الشجاعة   حين   تبلغ  iiأوجها        ترجو   مراحمها   الخصوم  فتطمع
هذا     أبوجهل     أتى    iiمتطاولاً        والمصطفى       بفنائه      iiمتربع
ناداه    ماذا    يامحمد    هل   أتى        وحي   إليك   من  السماء  iiفنسمع؟
ماقالها     الضليل     إلا    ساخراً        أيجيبه    ؟    كلا    وماذا    iiينفع
غاظ   الجهول   سكوته   فإذا   iiبه        ينهال   من   فمه   السباب  iiالمقذع
ومحمد   ذو  الرحمة  العظمى  iiأبى        حتى    الدفاع    وخصمه    iiلايقلع
لو    أنه    يدعو    عليه    iiلجاءه        من  عند  رب  العرش  جند  iiتفزع
كصواعق      يتسابقون      iiلأمره        لبيك    أحمد   لو   أشار   الإصبع
أيشير؟!   أنى   وهو   رحمة  iiربه        للعالمين    يسوؤه    أن    iiيفزعوا
فمشى وأعرض عن أبي جهل عسى        يوماً   يكف  عن  الضلال  iiويرجع
ورأته     جارية    فقالت    iiخفية:        واهاشماه    لمحمد    من   iiيسمع؟!
بينا    كذلك    مر    حمزة   عائداً        قالت:         لنعم         iiالمِصْدَعُ
أأباعمارة    لو    رأيت    iiمحمداً؟        إذ     ناله    سب    قبيح    iiمُقْذِع
أمحمدُ؟  من  ذا  الذي  قد  ساءه  ii؟        قالت  :أبو  الحكم  الخصيم iiالمفظع
أرأيت   أنت   بأم   عينك  فعله  ؟        قالت   :   نعم   ومحمدٌ   ُ  iiلايدفع
ثارت    دم   العربي   يغلي   عزة        حتى     تكاد     عروقه     تتمزع
أمحمدٌ؟   ماذا   جنى   حتى   iiيرى        هذا  الأذى وهو الصدوق iiالأورع؟!
هل  قال  غير  الحق  أبلج  iiناصعاً        كالشمس  في نحر الظهيرة iiتسطع؟!
حتّام     يؤذيه     اللئام    iiوصبره        فيض    النبوة   بالأذى   iiيتوسع؟!
إن    اللئام    إذا    رأوا   ذارحمة        حسبوه  ذا  ضعف  إذا  لم  iiيُردعوا
فمشى   أغذ   السير   يقصد   نادياً        لقريش   عند   البيت  فيه  iiتجمعوا
فرأى   أبا   جهل   تصدر   مجلساً        والقوم     آذانٌ     يقول     فتسمع
فمضى    إليه   وقوسه   في   iiكفه        حتى     علاه     بضربة    لاتدفع
تركت   دماء  الرأس  تشخب  نُفّراً        تكسوه     ثوب     مذلة    iiلاينزع
أشتمته    ؟!    فأنا    أدين   iiبدينه        ردوا   علي  إن  استطعتم  iiوامنعوا
قامت  بنو  المخزوم  تنصر iiشيخها        وأبو    عمارة    بالتحدي   iiيصدع
نادى    أبو   جهل   دعوه   iiفإنني        مِنّي   ابتدى  السب  القبيح  iiالمقذع
رجعوا   وسار  أبو  عمارة  iiشامخاً        والعز     في    أعطافه    iiيتضوع
إن   الغضنفر   من   يقارب  iiغيْله        بسوى  الهوان  أو  الردى  iiلايرجع
ترك   الهوان   لهم   لباساً   iiسابغا        ومشى     ولكن     قلبه    iiمُتَوَزّعُ
شغلت    وساوسه    الفؤاد   iiنهاره        ونبا   به   عند   المبيت  iiالمضجع
ياحمزُ  كيف  تبعت  ديناً  محْدثاً ii؟!        وتركت    ماكانت   شيوخك   iiتتبع
هل   يتبع  ابن  أخيه  عم  iiحازمُ؟!        ياحمز   فانظر   ماتقول   iiوتصننع
ضاقت   به  الدنيا  فنادى  iiضارعاً        ياربُّ    أرشدني    إليك    iiالمفزع
إن   لم   يكن   حقاً   فأنقذني  iiوإن        يك   فاهدني  فالرشد  عندك  iiأجمع
وأتاه    إلهامٌ    أن    ائت   iiمحمداً        فعساك    تسمع   منه   قولاً   iiينفع
وأتاه   ياابن   أخي   وقعت  بحيرة        أيقيم   مثلي   في  الشكوك  iiويرتع
هيا     فحدثني     حديثك     iiإنني        أحببت   أعرفه   فقل   لي   iiأسمع
وتحدر     القرآن     ثرّاً    iiصافياً        من   ثغر   خير  الخلق  دراً  iiيلمع
وتفتح     القلب     السليم     iiكأنه        أرض   سقاها  الغيث  هبت  تمرع
وتخلل     الإيمان     في    iiذراته        فالقلب   يخشع   والجوارح  iiتخشع
وبكى   الغضنفر   ثم   أسلم   قائلاً        والله    يسمع    والملائك    iiتسمع
أظهر   محمد   دينك   الحق  iiالذي        أوحى     إليك    الله    iiلاتتزعزع
إني  حمى  لك  ماحييت  فمن  iiيرد        بك   أي   سوء  يلق  سيفي  iiيردع
يافرحة   غمرت   فؤاد  iiالمصطفى        والمسمين    تهل    منها    iiالأدمع
وكآبةً     وقع     على     iiأعدائهم        حتى   الوجوه   ظلام   ليل   iiأدقع
كَفّوا    الأذى   وتزلزلت   iiأقدامهم        واستيقنوا     أن     النبي    iiممنّع
وعلت  على  القمم  الشوامخ  iiدعوة        غراءُ   في   ليل   الجهالة   تسطع