آخر المواضيع
اخترنا لكم




  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله
بشراك ياشهر الربيع بمرسل بقلم الشيخ مصطفى مامو



مرات القراءة:4129    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

بشراك ياشهر الربيع بمرسل
 الشيخ :مصطفى مامو 
سجدت  لك  الفصحى وحنّ iiحراءُ        وتضوّعت     بأريجك    iiالأجواء
وتلتْ  بك  الأملاك  في  iiسبحاتها        ورقت     للثم    نعالك    iiالعلياء
وزوت   أباطيل  الجهالة  بعد  iiما        بزغت   على   أرجائها  الأضواء
وتنفست   ومحت  أحابيل  iiالكرى        فإذا   هم   ُ  بعد  العمى  iiبُصراء
بك  بعد  أن  عمّ الضلال شريعة iiٌ        قامت   على  أسس  الهدى  iiغراء
حطَمْتَ   تماثيل  َ  الفوارق  iiبيننا        فالعبد     فيها    والأمير    iiسواء
لو   خيّرت   حواء   في   iiأبنائها        ولدتك   من   دون  الورى  iiحواء
لو   لم  تكن  بشراً  لكنت  iiنشيدةً        تترنم      الدنيا     بها     iiوذُكاء
رمز   العلا  ينبوع  كل  فضيلة  iiٍ        أنت   الحقيقة   والورى   iiأصداء
لو   لم   يكن   إلا   بهاؤك   iiآية        في   الحق   أنك   مرسل   iiفكفاءُ
نور   من   الرحمن  أرسى  iiفلكهُ        في   حجر   آمنة   الهدى  iiوضاء
يكفيك     معجزةً     له    iiأخلاقه        وهو     اليتيم    فحبذا    iiاليتماء
بَلْهَ    القرآن    فإنه   من   iiخُلْقه        وتحيرت    في   كنهه   الفصحاء
إن  في يدي موسى تحولت iiالعصا        أفعى    يزول   بصدقها   iiالإيماء
فلقد   تحولتِ  القلوب  بفضل  iiما        أوتيته    صفواً    وحبَّ    صفاء
أو  أبرأتْ  كف المسيح من iiالعمى        واحتار    في    إحيائه   iiالحكماء
فلقد  بُعثتَ  إلى  القوب iiفأبصرت        سننَ   السعادة   وهي  قبل  iiعماء
أحييت   مِ   العدمين   شعباً  iiميتاً        موتى     قلوبهمُ     وهمْ    أحياء
ترجمتَ    للدنيا   معانيَ   iiعزها        ولقد    أقيم    عليه   قبل   عزاءُ
وأنرت درب الحائرين وحسْب iiمنْ        يبغي    الهداية    أنك   iiالأضواءُ
وبعثت   للأكوان   وهي  iiمريضةٌ        فشفيتها     حقاً     وأنت    iiشفاء
كلّت   عِداتُك  أن  يروا  لك  iiزلةً        أنى     وأنت    فضيلة    iiوحياء
مافي   يد   التاريخ  غيرك  iiحجةً        للغابرين       وعدةٌ       iiوضياء
سل  مادهى  كسرى وزعزع iiملكه        تنبئك     عن    ميلاده    iiالأنباء
سل بحر ساوة كيف غاضت ماؤها        أونارُ    كسرى    مسّها   الإطفاء
لولا   ابن   عبد  الله  ماكانت  لنا        قدسٌ       ولاشامٌ       iiولاسيناءُ
بشراك   ياشهر   الربيع  iiبمرسل        صدْق    تلوذ    بظله    iiالعظماء
ماكان     مولده     ولادة    iiكائنٍ        مهما    يعشْ   أخراه   بعدُ   iiفناء
بل   كان   مولده   ولادة   iiشرعةٍ        إن   مات   ظلّ   له  بها  iiأصداء
فعليه    صلى   الله   من   iiمتلفعٍ        بذنوبه      ولقد     براه     الداء
يرجو   وإن   شطت  به  iiأوزاره        نظراً    يكون    لماعراه    iiدواء
ما   هلنا   شهر   الربيع   iiمبشراً        بمحمدٍ     وعلا     المنار    نداء