آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
الشعر يعذب في مديح علاكا



مرات القراءة:2038    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

الشعر يعذب في مديح علاكا
الشاعر الشيخ : مصطفى مقداد
الـشعر  يـعذب في مديح iiعلاكا      يـاسيداً  بـهر الـوجود iiضياكا
مـحيت  الـجهل عن هذي iiالدنا      مذ  أشرقت في الكون أي iiضحاكا
أأروم  مـدحاً في القرص لغيركم      نـبهان قـد غـمر الأنـام نداكا
وغـدوت  تـجتاز الطباق iiترفعاً      وهـناك فـي الـعياء كان iiلواكا
البدر دونك في الضياء وفي iiالعلا      والشمس تكسف من بزوغ iiسناكا
الـفجر يـرقب أن تـفجر iiنوره      والـليل  يـأنس بإستماع iiدعاكا
أمـحـمد إنــي أحـبك iiهـكذا      نـاداك ربـك والـعلوم iiحـباكا
آتـاك  فـضلاً مـنه علماً iiنافعا      عـلم الـلدن فـنعم مـا iiآتـاكا
يـارائداً  صـرح الـكمال iiبهمةٍ      حـاشاها  تسبق او تخال iiتحاكى
الـسابقون  الأولـون iiسـبقتهم      فـجميع  اهـل الله تـحت iiلواكا
نـبهان  قـد جئت الحياة iiمجدداً      كـل  الـعصور فـمرحباً iiبلقاكا
وبـرزت  فـي كل العلوم iiمحققاً      فـسرت  إلـى كل الورى iiنعماكا
وورثـت  خير الخلق طه iiمحمداً      فـتـجل فــي مـرآته iiمـرآكا
الـحق يـسطع من حبينك iiنوره      وإذا مـشـيت فـتابع iiلـخطاكا
والـحكة  الـعصماء قلبك iiنبعها      يـجري الـلسان بها فتغمر iiفاكا
مـاكان خـير الخلق يقتل iiكافراً      بـل  كـان يـقتل كفره و iiبذاكا
يـغدو  صـحابياً يـحب iiمحمداً      ويـجله  ويـقول روحـي iiفداكا
وتـحب من أسمائه اسم iiالمنتقم      والـمبتلي وتـقول فـيها iiهناكا
هـل  غـيره مـنتقم أو iiغـيره      مـن مـبتل فـتنال كـل رضاكا
الـنـفس مـامُـلكتها iiفـأبيعها      الـكـل مـلـك لـلذي iiسـواكا
لـجميع آي الـرسل كنت iiمحققاً      ومـجـلياً تـفـسيرها iiبـهداكا
بـالبطش  هـما يوسف وزليخة      لـم  تـنو يوسف منكراً iiحاشاكا
بـرهـان أيـحاء ربـك iiقـائلاً      اهـرب  فـما ترك الهوى iiإدراكاً
وأبـوك  لا يـبكيه فقدك iiيوسف      بـل فـقده الأسـرار حين iiيراكا
أمـحمد  النبهان ياشمس iiالهدى      أحـيا ظـلام الـكون نور iiبهاكا
أنـت  الـكريم فـلاتخيب iiسائلاً      بـل بـالندى مـبسوطتان iiيداكا
مـالمزن  إلا رشـفةٌ من جودكم      مـالـبحر إلا غـرفـة بـعطاكا
مـاذا سـاذكر من بديع iiخصالكم      عـجز  الـبيان فـلم يقط إدراكا
إن الـبـحار إذا تـفجر iiمـاؤها      مـدداً لـمدح عـلاك iiمـاأوفاكا
قـد شـدت للعلم الشريف iiمنارةً      تـملي عـلى سمع الزمان iiهداكا
لاتـنثني  عـن عزمها لا تلتوي      عـن نـهجها وتسير إثر iiخطاكا
الله يـحـفظها ويـحفظ iiأهـلها      مـادمت  تـنظرها بعين iiرضاكا
يـاسيدي طـال الـبعاد iiومقلتي      شـوقاً تـذوب وتصطلي iiبلظاكا
فـمتى يـؤذن لـلقاء iiبـجمعكم      وتـقر  عـيني بـاللقا iiوتـراكا
زدني بفرط الحب واحرق مهجتي      واجـعل شرابي من حميم iiسقاكا
فـلئن  حـييت بـناركم iiيافرحة      ولـئن قـتلت أنـا شهيد iiهواكا
يا  سيدي النبهان يا فيض iiالندى      نـرجو نـوالاً مـنك في iiذكراكا
امـنن على هذي الجموع iiبنظرة      فـالشوق أضـناها وبـعد iiلقاكا
يـامجمع الـبحرين هـاقد iiمسن      انـصب  فـمد قـلوبنا iiبـغذاكا
جـمع  الرسول الآل تحت iiعباءة      نـحن  الـبنون فـضمنا iiبرداكا
فـامدد  لـنا بـحبال ودك iiدائماً      ولـتنظرن فـي حـالنا عـيناكا
قـد كـنت كـهفاً لأمن ولم iiتزل      نـأوي إلـيك ونـحتمي iiبحماكا
فالله يـشكر سـعيكم iiوعـطائكم      ويـضمنا  في الحشر تحت لواكا
قـد كـن حـباً لـلنبي iiمـحمد      صـلـى  عـليك الله إذ iiحـياكا
إن  كـان مـولانا سيسدي نعمةً      فـلـيهد  عـرفاً طـيباً لـثراكا
فـلك  الرضا كل الرضا من iiربنا      ولـك  لـهنا بالقرب من iiمولاكا