آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
اعتذار غريب



مرات القراءة:1756    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

اعتذار غريب
 الشيخ : ياسر مصطفى يوسف 
إلى   كم   ذا  التأفف  iiوالنفار        وحتام     الجفا     والإزورار
علام   تشتكي   ولم   iiالتباكي        وماذا   ترتجي   ولم   iiالحذار
وماذا   تبتغي  مني  سوى  iiما        بذلت    لكم    وقابله   iiالنكار
أحبا   قد   منحتك   كل  iiقلبي        أإخلاصا    فإخلاصي   iiشعار
وفاء     فالوفاء    أنا    iiابوه        وزارعه   وفي   يدي   iiالبذار
وهبتك  من  ودادي  كل  iiغال        وعيناي     مدامعها     iiغزار
ولكن   غير  هذا  أنت  ترجو        وعقلك   في  سواي  iiمستطار
قداختطفتك  أيدي  الغير  iiمني        وأغرتك   الخلاخل   iiوالسوار
ورحت   إليهم   فرحا  عجولا        حفيا   بالسوى   ولك   iiانبهار
ظننت   بريقهم   ذهبا   iiولكن        بريقهم      بريق      مستعار
فليس  جميع  ما  يغريك iiعين        كذا    قال   القدامى   iiوالكبار
سأطوي صفحتي السوداء معكم        وليس    يردني   لكم   iiادكار
وأرجع   نحو   سيدنا   iiوآوي        إلى   ركن   شديد  لا  iiيضار
إلى   دار   رعتني  من  iiقديم        صغيرا   ثم   إذا  لاح  العذار
لدار    سيدي   النبهان   iiفيها        يزينها      فيعلوها     iiالوقار
هي  الشمس البهية في iiسطوع        سماء   لا   تطال  ولا  iiيطار
إليها,    إنها    فاحت   بعطر        فمنها   للورى   كان   iiانتشار
وطيب   نسيمها  يشفي  iiعليلا        ويحيي   ميتا   وهي   iiالقرار
ونبهان    بها   قمر   iiمضيء        لكل   الحائرين   هو   iiالمنار
دعاني   للهوى   فأجاب  قلبي        وأدهشني     فتاه     iiالإفتكار
قضيت   بقربه  دهرا  iiسريعا        وأياما       لياليها      iiقصار
هو  النبهان  مقصد  كل  iiظام        إلى   ري   وما  فيه  iiانحسار
هو   النبهان   كهف   iiللمعنى        ومن  في  ساحه  يحمى الذمار
أتفرق    من    مهابته   iiوفيه        أمان     للمخوف    iiومستجار
معاني    الخير   منه   مستقاة        وكأس   الحب  من  يده  iiتدار
وذا  حلم  على  الجهال  iiسمح        وما  الغضب  به إلا iiاضطرار
فإن    تطلب    لعلياء   iiمكانا        فنبهان    لها    وطن    iiودار
فلا  يك  في  فؤادك  قط iiيوما        محيد   عن   هواه   iiوازورار
ولذ  بالباب  ياصاح  وقل:  iiيا        كريما    للسخا   فيه   iiافتخار
حبيبي   جئتكم   وبي  iiانكسار        رجوت  فهل  لكسري  iiانجبار
فإن   أقبل   فذا  كل  iiالأماني        وإن   أدفع  فقد  حق  iiالخسار
سعينا  في الورى شرقا iiوغربا        وأتعبنا     التجول    iiوالسفار
فما    أبصرت   إلاكم   iiخليقا        بأن    تهوى   لأجلهم   iiالديار
ولامس   سمعنا   قول   iiكثير        له   ألق  وليس  له  iiانحصار
ولكن    في    كلامكم   iiمعان        يلذ    بها    ويهواها    الكبار
معان   ليس   يحكيها   iiسواكم        وإن   حكيت   فيعلوها  iiالنفار
هي  الأخلاق  قد قيست iiعليكم        وفي   أعضاء  غيركم  iiقصار
فليس    يزينها    إلا    iiبهاكم        فأنتم   شخصها   وهي  iiالدثار
سلاما   سيدي   النبهان   مني        دواما    إذ   تحيا   أو   iiتزار
سلاما   سيدي   النبهان   مني        أبثكه    وإن    بعد    iiالمزار
سلاما    ما   بدا   نجم   بليل        وفتح    في    رياض   جلنار
سلاما   ما  تناغى  في  iiحنين        حمام  الأيك  يشجيه  iiالحصار
سلاما   ما  شكى  بعدا  حبيب        وأقصته    السباسب   iiوالقفار
سلاما   يا  حبيبا  ليس  iiينسى        فهذا  الشعر  عن ذنبي iiاعتذار
فقولي  في  مديحك  لا iiيجارى        وشعري   لا   يشق  له  غبار