آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
قد جئت بابك ضارعاً



مرات القراءة:1773    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

قد جئت بابك ضارعاً
 الشيخ : ابراهيم حمدو العمر 
صـب  تـوالت في الهوى iiأحزانه        وهـجـره  طـالت بـه iiأزمـانه
لـم يصح يوماً من صبابات iiالهوى        ورأى  الـعذول فـصد عنه iiجنابه
يبكي على الأطلال في غسق الدجى        وإذا ذُكــاء بـدت وهـذا iiشـانه
وإذا الـحمائم فـي الأراك iiتجاوبت        أونــاح قـمري نـمت iiأحـزانه
يـتذكر  الإلـف الـقديم ومن رأى        دار الـحـبيب تـجددت iiأشـجانه
يـا أخـت يوشع هل رأيت iiجبينه        أم فـي شـعاعك قـد سرى iiلمعانه
من  كان إما اختال في روض iiالعلا        روض الـعلاء تـعطرت iiأردانـه
أو مـاس تـيهاً في الجنان iiتمايلت        وتـهـللت شـوقـاً إلـيه iiجـنانه
تـم الـجمال لـه فـكبر iiعـاشق        ولـكمْ  تـقطع فـي الـغرام iiبنانه
يـا عاذلي أكثرت لومي في iiالهوى        والـصب صـم فـي الهوى آ ذانه
أو  مـا رأيـت الزهر يزهو iiرائقاً        يـحـكي  الـجمال فـهذه ألـوانه
أومـا  رأيـت الـبدر يسري iiتائهاً        ولِــهَ الـفـؤاد فـإنـه iiولـهانه
أومـا رأيـت السحب تهمي iiبالعطا        هــذا الـعـطاء فـجرته iiبـنانه
أومـاسمعت  بـلابل الروض iiالتي        تـشـدوا هـيـاماً إنـها iiألـحانه
أومـاسمعت بـحضرموت iiمـنادياً        مـسـتنجداً  نـبهان !! ذا نـبهانه
وجـزيرة جـهة الـعراق iiوربـما        سـكن  الـهوا إذ آن فـيه iiأوانـه
ونـداؤهم  نـبهان يـانبهان iiنـس        مــه لـنا وحـيث كـان مـكانه
إن  قـيل من للشرع أضحى iiحامياً        نـادتـك كـلـتا هـاهنا iiإنـسانه
نـهضت  بـه الغراء بعد iiجمودها        وأزاح جـهلاً قـد تـكاثف iiرانـه
إمـا  تـكلم فـي الـكمال iiرأيـته        بـحـراً  تـدفق لـفظه iiمـرجانه
أو قـال شـيئاً في الحقيقة فهو iiمن        فـصل الـخطاب لـديه ذا iiبرهانه
فـي كـل آي فـي الـقرآن إشارة        تـخـفى فـيكشفها لـهم iiسـحبانه
وحـي الـنبوة لا يـزال iiيـحوكه        فـتظن  انْ جـبريل عـاد iiأوانـه
فـي الـحق أيـده الـجليل iiبـآية        عـمت  وقـام على الورى سلطانه
سـيف الـشريعة لا يـزال iiمصلتاً        والـبـغي ولـت هـرباً iiأعـوانه
وحـمى  الرسول يصان في iiأعتابه        والـصحب مـختارون هـم خلانه
والأنـبياء الـكل مـعصومون قبل        نــبـوة أو بـعـدُ ذا iiعـنـوانه
وأقـام  صـرحاً لـلشريعة iiبـاقياً        يـحـمي  حـماها بـاذخاً بـنيانه
يـأوي إلـى ذا الصرح كل iiمعانق        قـمـم الـكـمال غـذتهم iiألـبانه
إمــا  تـشاهدْهم تـشاهدْ iiلـؤلؤاً        مـتـناثراً فـيـها حـوته جـنانه
يـاسيدي قـد جـئت بابك iiضارعاً        وأنـا  الـظلوم وقـد دهـاه زمانه
ونـظمت مـن غرر البديع قصائداً        تـنـبيك عـمـا قـالـه iiحـسانه
ولـرب تعريض بسعدى في iiالهوى        والـقـلب أنــت حـبيبه iiفـتّانه
تـأتي الـقوافي فـي هواك مطيعة        ولـربما يـعصي الـقؤول iiبـيانه
تـملي مـحاسنكم فـيقبس iiمـادح        كـالـبحر  مـن خـيراته iiهـتانه
بك  قد حططت الرحل فاقبل iiأوبتي        أنـت  الـذي عـم الورى iiإحسانه