آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
تتبسم الأفلاك والأكوانُ



مرات القراءة:1853    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 2

 

تتبسم الأفلاك والأكوانُ
 قصيدة للأستاذ يوسف الدوري ألقاها ترحيباً بقدومه رضي الله عنه في سفرته الثانية إلى العراق 
تتبسم      الأفلاك      iiوالأكوانُ        والأنس   يسحر   والهوى  iiفتانُ
والروح   سكرى  بالمنى  iiولهانة        نشوى   ويغرق   حالها  iiالإيمانُ
والورد   مياس   تميل  iiغصونه        والأفْق   يضحك   والدنا  iiتزدانُ
والعطر   يعبق   للملا  يا  iiطيبه        والنور   يسطع  والصبا  iiهيمانُ
ماذا؟  وكيف؟  لم الحياة iiتزينت؟        والخير   حل   وزالت  iiالأشجانُ
ماذا  جرى؟ لمن الوفود iiتجمعت؟        وعلمتُ    أنك   سيدي   iiالنبهانُ
وعلمتُ   أنك   للعراق  iiمشرّف        يحدوك    شوق    غامر   iiريانُ
وتفتّح   القلب   الجريح   iiلفرحة        اللهُ     يعلم     صدقَها    iiالديانُ
يا  سيّدي  يا  منيتي  يا  iiمطلبي        القلب    موطئكم    لكم    iiإيوانُ
يا  سيّدي  في الروح، في iiأكبادنا        بعيوننا   إذ   قد   نزلتَ  iiتُصانُ
يا   سيّدي  يا  شيخنا  يا  iiنورنا        تحيا   ويحفظ   سرَّك   iiالرحمنُ
يا  سيّدي  يا  من  نلوذ  iiبجاهكم        لله     أنت    العارف    iiالنبهانُ
جُدْ للورى باللطف يا خير الورى        في   ذا  الزمان  ويحمك  iiالمنانُ
يا   سيّدي   رفقاً   فإني   iiمغرم        دامي   العيون  تبيدني  iiالأحزان
وافتح   علينا  من  كريم  iiحنانكم        فيضاً    لتسعد   عنده   iiالأكوان
بالمصطفى  المختار  نرجو iiربنا        يحيمك    يا   نبهانُ   يا   نبهانُ
وبجاهه    أرجو    الإله   iiيقيكمُ        وتحفك    البركات   iiوالرضوانُ