آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    رجال عبروا فيها   أصحاب الشهادات العليا من خريجي الكلتاوية
الشيخ الدكتور محمد حسن قسام



مرات القراءة:5193    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

الباحث الشيخ الدكتور :  محمد حسن قسام

 

من مواليد 1969 درس الإبتدائية في أبو ظهور . ثم انتقل بعدها إلى المدرسة الكلتاوية وذلك عام 1980-1981

و كان جل تحصيله العلمي ما أخذه من معهد دار نهضة العلوم الشرعية بحلب ( الكلتاوية ) فلقد مكث فيه يطلب العلم مدة ست سنوات و تلقى علوم اللغة والأدب والفقه وأصوله والحديث و غيره من العلوم الشرعية على كبار العلماء في المعهد وعلى رأسهم الأستاذ عبد البر عباس والأستاذ حسان فرفوطي والشيخ محمد الرشواني والدكتور محمود الزين والشيخ عبد الجواد عطار وغيرهم الكثير ، و كان من طلبة المعهد المتفوقين، فقد كان الأول في صفه مدة ست سنين.

تخرج من المعهد عام 1987 ثم واصل رحلته العلمية فانتسب إلى الثانوية الشرعية في حلب و أخذ منها الثانوية الشرعية التي أهلته للدخول في جامعة حلب – كلية الآداب و العلوم الإنسانية – قسم اللغة العربية، و فيها تلقى علوم العربية على يد أكابر أساتذتها و علمائها الجهابذ، و على رأسهم الأستاذ الدكتور فخر الدين قباوة، و الأستاذ الدكتور بكري الشيخ أمين، و الأستاذ الدكتور صلاح كزارة و الأستاذ الدكتور عصام قصبجي و غيرهم من العلماء البارعين في العربية و علومها، و لقد كان أحد الطلبة المتفوقين في كلية الآداب، فقد تخرج منها عام 1996 بتقدير جيد جداً.

و كان بنفس الوقت يتابع دراسته الشرعية في جامعة الأزهر – كلية الشريعة و القانون – القاهرة، وتخرج فيها عام 1995 بتقدير جيد جداً.

ثم قرر أن يتابع مشوار العلم فانتسب إلى كلية الدراسات الإسلامية و العربية – قسم اللغة العربية – جامعة الأزهر – القاهرة، و بدأ مرحلة الدراسات العليا فدرس تمهيدي الماجستير لمدة سنتين و كان في كل سنة يجتاز السنة من الدور الأول بتقدير جيد جداً، ثم تخصص في البلاغة و النقد وشرع في كتابة رسالة الماجستير التي كانت بعنوان " التعريف و التنكير في سورة الأعراف – دراسة بلاغية" و كانت الأطروحة بإشراف الأستاذين: الأستاذ الدكتور محمود سيد شيخون عميد كلية الدراسات الإسلامية و العربية سابقاً - نائب رئيس جامعة الأزهر - أستاذ البلاغة و النقد في الكلية، و الأستاذ الدكتور محمد مخيمر أستاذ البلاغة و النقد في الكلية، و قد منح عليها شهادة الماجستير عام 2004م بتقدير ممتاز.

 

ثم شرع في كتابة رسالة الدكتوراه التي كانت بعنوان" مسائل المعاني في كتاب نظم الدرر في تناسب الآيات و السور للبقاعي– دراسة بلاغية" بإشراف الأستاذين: الأستاذ الدكتور محمود سيد شيخون عميد كلية الدراسات الإسلامية و العربية سابقاً - نائب رئيس جامعة الأزهر - أستاذ البلاغة و النقد في الكلية، و الأستاذ الدكتور فوزي السيد عبد ربه عميد كلية الدراسات الإسلامية و العربية سابقاً- أستاذ البلاغة و النقد في الكلية.

 

و قد استمر في كتابة البحث خمس سنين بسبب غزارة مادة البحث و ضخامته، و في تاريخ 26/4 /2009 م تمت المناقشة من اللجنة التي تم تشكيلها من الأستاذ الدكتورمحمود سيد شيخون مشرفاً و الأستاذ الدكتور فوزي السيد عبد ربه مشرفاً، و الأستاذ الدكتور حسن جاد طبل – رئيس قسم اللغة العربية – جامعة القاهرة و أستاذ البلاغة و النقد مناقشاً خارجياً، و الأستاذ الدكتور فريد النكلاوي أستاذ البلاغة و النقد في كلية اللغة العربية جامعة الأزهر – القاهرة -مناقشاً خارجياً، و بعد أن تمت المناقشة لمدة ثلاث ساعات و نصف قررت اللجنة بالإجماع منحه شهادة العالمية الدكتوراه في البلاغة و النقد بمرتبة الشرف الأولى.

 

التعريف بالرسالة:

 

الرسالة هي عبارة عن دراسة بلاغية لمسائل المعاني في كتاب نظم الدرر في تناسب الآيات و السور للإمام إبراهيم بن عمر البقاعي أحد العلماء العظام في القرن التاسع.

و الرسالة تتألف من مقدمة وتمهيد وأربعة أبواب، وخاتمة.

و قد تحدث في المقدمة عن أهمية موضوع البحث و سبب اختياره له و ذكر خطة البحث

و منهجه في الدراسة، و ذكر أهم الدراسات السابقة التي لها تعلق بموضوع البحث، وأهم المرجع التي اعتمد عليها وتخص مادة بحثه.

و أما التمهيد فخصصه للتعريف بالإمام إبراهيم البقاعي: عصره وحياته وتفسيره.

و أما الباب الأول فسماه مباحث المفردات. و قد اشتمل على ثمانية فصول:

الفصل الأول: النكرة والمعرفة. الفصل الثاني: المصدر ومشتقاته. الفصل الثالث – دلالة الفعل وبعض صيغه. الفصل الرابع - التذكير والتأنيث. الفصل الخامس - الإفراد والتثنية والجمع. الفصل السادس: دلالة بعض صيغ المفردات من تضعيف و زيادة و عكسيهما و إدغام و إظهار و تصغير و عدد. الفصل السابع -الملاءمة بين الكلمة والسياق. الفصل الثامن - الأدوات ومعانيها وأثرها في التراكيب عند البقاعي.

و أما الباب الثاني  فسماه أحوال الإسناد. ويشتمل على ستة فصول:

الفصل الأول – من أحوال الإسناد الخبري. الفصل الثاني – من أحوال المسند إليه، فتحدث عن تعريفه و تنكيره و حذفه و تأخيره و تقديمه و تقييده.

الفصل الثالث – من أحوال المسند، من تعريف و تنكير و تقديم وتقييد و غيرها. الفصل الرابع – من أحوال متعلقات الفعل. الفصل الخامس: القصر. الفصل السادس – الإنشاء.

و أما الباب الثالث فسماه الفصل والوصل، وجعله مشتملاً على فصلين: الفصل الأول- مواضع الفصل و الوصل و أدوات الوصل. و الفصل الثاني- الأسرار البلاغية في الفصل و الوصل.

و أما الباب الرابع فسماه الإيجاز و الإطناب. وجعله مشتملاً على فصلين: الفصل الأول – الإيجاز، الفصل الثاني: الإطناب.

الخاتمة  - تناول فيها أهم النتائج التي وصل إليها.

و لقد كان الباحث يذكر المعاني البلاغية التي تعرض لها البقاعي في كتابه نظم الدرر، ثم يقارن بين ماذهب إليه البقاعي من معنى و بين ما قاله البلاغيون في تلك المسألة، فإن وافقهم سجل له ذلك و إن خالفهم – و هذا كثير عند البقاعي – يقارن الباحث بين ما ذهب إليه البقاعي و بين ما قاله المفسرون، فأحياناً يجده موافقاً لهم و كثيراً ما يجده مخالفاً لهم فيما ذهبوا إليه، و لقد حاول الباحث أن يكون محايداً ما استطاع فلم يتعصب لشيخه، فلقد كان كثيراً ما يرجح قول مخالفي البقاعي عليه، و أحياناً يرجح قول البقاعي عليهم إن وجد ما يؤيده من دليل لغوي أو عقلي.

و لقد كشف الباحث في رسالته عن علم من أعلام البلاغة لا يقل شأواً عن الزمخشري، بل هو زمخشري عصره بلا منازع، و قد أشار الباحث في عدة مواضع من رسالته إلى شدة تأثر البقاعي بالزمخشري بلاغة و منهجاً، فلقد كان يوافقه في كثير من المسائل البلاغية بل أحياناً يكرر ما قاله الزمخشري، و كذا يوافقه في منهجه القائم على التحليل.

و لقد أشار الباحث في عدة مواضع من بحثه إلى أن البقاعي كان مجدداً في علم المعاني، فقد جاء بالمعاني البلاغية الجديدة سواء أكانت رئيسة أم فرعية، و قد سجل الباحث له تلك المعاني الجديدة و وقف عندها متأملاً و محللاً و ناقداً، و سجل انبهاره بما أتى به البقاعي، خصوصاً أنه أتى بتلك الفهوم الدقيقة في القرن التاسع الذي غلب عليه الجمود الفكري.

و في النهاية أوصلنا البحث إلى نتيجة عظيمة، و هي أن علم المعاني علم لم ينضج و لم يحترق، و أنه يمكن لذوي البصائر إن محصوا و دققوا أن يأتوا بالمعاني الجديدة كما وقع عند البقاعي في كتابه نظم الدرر في تناسب الآيات و السور.

هذه المعلومات من الدكتور محمد حسن قسام مباشرة