آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   أشعار منوعة
الطائـــرة



مرات القراءة:1579    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

 

الطائـــرة
 من تأليف الشيخ إبراهيم الحمدو العمر 
كـالبرق تمضي أو كسانحة النُّهى        جـوّابـة  الأقـطـار iiوالآفـاق
بـينا تـراها فـي جلال iiسكونها        جـبـلاً  أشـم مـتوجاً بـخلاق
تـسري  خفافاً ليس تبصر شأوها        كـالجن لـيست تـبتلى iiبـلحاق
ويروعني مشي القلاع على الثرى        تـجري  سَـبوحاً طيب iiالأعراق
وهـدير جـوفٍ كالمراجل iiغيظه        إن لـم يـصافح نـجمه iiبـعناق
طـوراًَ تـغيبها الـغيوم iiوتـارة        تـبدو كـنجم فـي الـسما iiخفاق
والـليل  يـطويها بـأسود iiحالك        ويـلـفها بـظـلامه iiالـخـنّاق
وكـأنها حـين الأثـير iiيـخونها        أكــر تـداولـها يـد iiالـحذاق
فـإذا الـقلوب لدى الحناجر iiتلقها        قـد ضل من تدعوا سوى iiالخلاق
ومـشاعر لـطفت بـرقة iiوجدها        وشـجىً يـروّعه سـنا iiالـبرّاق
أم  تـمد إلـى الـوليد iiذراعـها        تـحنو  عـليه بـدمعها iiالرقراق
وأب  يـقـلب نـاظريه iiبـطفله        ويـجـنه  بـفـؤاده iiالـخـفاق
والـكل مـشغول بـبنت iiفـؤاده        ذعـراً  وخـوفاً مـحكم iiالإطباق
فـإذا اسـتقرت في الفضاء iiكأنها        فُـلْـكٌ تـهادى آمـنُ الإغـراق
عـادت  تـدب بـها الحياة iiكأنها        دوح تَـعـاهدُ بـالـحيا iiالـدفاق
فـيموج فـيها من يسوس iiقطينها        يـهدي  صـفا الأشواق iiبالأحداق
طرفٌ  يجيب على السؤال iiإشارةً        ويــد تـقـدم أطـيب iiالأرزاق
والـكل  مـفتون الـفؤاد iiلوصله        عـما  قـليل أخـلص iiالـعشاق
حـتى إذا أنـس الـجميع iiبرحلة        قـصرت كـوصلٍ حالمِ iiالأشواق
نـاداهم داعـي الـنزول iiتهيؤوا        فـاستبشروا بـالوصل بعد iiفراق
لـو أبصرت عيناك طولَ iiعناقهم        ورأيـت  وجـد الدمع في iiالآماق
لـعرفت أيـة جـمرة نصلى iiبها        وفـهمت نـوح حـمائم iiالأطواق