آخر المواضيع
اخترنا لكم








  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب السيد النبهان
إنه النبهان فالزم غرزه



مرات القراءة:1667    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

صفحة جديدة 1

 

إنه النبهان فالزم غرزه
 الشيخ ياسر يوسف 
قـف رفـيقي بـي بشهبا عل iiأن        أشـف روحاً ضرها طول iiالظعن
وتـعنت  حـين بـانت iiوعـلت        هـا  هـموم واكتست ثوب iiالكفن
وعـسـى الـقلب يـفيق iiوالـهاً        بـعـدما شـط الـمزار وشـطن
وانـزلن بـي عـند أحـبابي فقد        ذبـت  وجـداً وتـغشاني iiالحزن
وروى عـنـي حـديـثاً iiمـسنداً        دمـع عيني ليس فيه (أن) iiو(عن)
لـيـس  يـشـكو عـلة قـادحة        أو  شـذوذاً ذمـه أهـل iiالـسنن
وبــرى  حـبهم جـسمي iiفـكا        ن  خـيـالاً أو كـأطلال iiالـدمن
هـكذا  الـحب إذا مـا حـل iiفي        قـلـب  عـبد هـزه ثـم كـمن
دعـني  من حب الغواني صاحبي        دعـني  مـن حب مقيت قد iiأسن
دعـني مـن قـولك لي iiمستعتباً:        لا تـلمني فـي الهوى ، لا iiتعذلن
واتـرك الشكوى من الهجران iiلس        ت أرى الشكوى سوى عين الوهن
لا تـقل ( راح حـبيبي ومـضى        لـبـعيد  ونـفى عـني iiالـوسن
قـد سـباني مـن قـديم iiحـسنه        لـكن  الـليلة بـي زاد iiالـشجن
إذ لـمحت الـحسن فـيه iiكـاملاً        فـأنـا  الـلـيلة فـيـه iiمـفتتن
كـم  كـتمت الـحب فـيه iiخيفة        فـأشـاع الـدمع حـبي iiوعـلن
قـد حـكى الـبدر جـمالاً iiوجهه        وريــاض  الـخد مـنه كـعدن
لـسـت أسـلوه ولـست بـمبتغ        بـحـبيبي بــدلاً كـلا ولـن ii)
لا  تـقـل هــذا جـميعاً iiإنـه        لـخـيال  وســراب iiووهــن
ذاك  حـب سـوف يفنى مهما طا        لـت لـيال أو بـه امـتد iiالزمن
عُـدْ خـليلي نـحو حـب iiطاهر        يـسمو  بـالنفس ويـرقى iiبالبدن
نـحو حـب الـوارث الفرد الذي        سـحـر الألـباب طـراً iiوفـتن
إنــه الـنـبهان مـفتاح iiالـعلا        إنــه نـبراس أربـاب iiالـفطن
مـن تـسامى هـمة فـي iiديـنه        والـحـياة  عـنده جـود iiومـن
فـاق فـي الأخـلاق أقـراناً وما        ذاق  فـي تـسياره طـعم iiالوسن
عــز  أن تـلقى شـبيهاً iiمـثله        فـي  شـآم أو عـراق أو iiيـمن
إن تــراه وهـلـة فـي iiفـجأة        لاح  منه الموت في عرض المجن
وإذا  خـالـطـتـه iiأحـبـبـته        ثـم حـل الـقلب مـنك iiوقـطن
سـل بـني الدنيا عن النبهان iiهل        أدركـوا  سـراً بـدنياهم iiسـكن
أو رأوا فــي جـوده أو iiحـلمه        أو  بـيان مـبحر فـي كـل iiفن
إنــه  الـنـبهان لـحن iiخـالد        فـي  فـم الدنيا وفي سمع iiالزمن
إنــه الـنـبهان مـعنى iiدائـر        فـي كـلام الـكون سـر مـدَّفن
إنــه  الـنـبهان حـب iiرائـد        لـلمعالي مـكتسٍ ثـوب iiالـزين
إنــه  الـنبهان فـالزم iiغـرزه        لا تـحد عـن هـديه أو iiتـعدلن
سـيدي الـنبهان يـا تـاج iiالعلا        أنــت أرض لـفؤادي iiووطـن
وكـشـمس  لـلـدنا بـل iiأنـتم        نـبض  قـلبي بـل وروح iiللبدن
صـرت لا أعـرف حـباً iiغيركم        فـفؤادي حـيث كـنتم قـد iiسكن
سـكـن الـقلب هـواكم iiحـاكماً        وسـيـبـقى  دائـمـاً iiوأبــداً
بـاركن  نـبهان روحـي iiإنـني        لـو تـشا صـيرتها بعض iiالثمن
فـي ابـتياعي حـبكم يـا iiسيدي        أو جـعلت الـجسم فـيكم iiمرتهن
سـيدي الـنبهان حـسبي نـظرة        مـنك  يـمحو حـلوها مر الزمن
أو  تـمـنوا بـالرضا إذ iiطـالما        تـعب  الـقلب وأعـيته iiالـمحن
فـاقـبلوني  وأقـيـلوا iiعـثرتي        أنـتم  الـفضل ومـفتاح iiالـمنن
يـا  حـبيباً مـذ دعـاني iiللهوى        فـاستجاب  القلب لا يشكو iiالحزن
وأتـى فـي سـرعة ثـم iiارتمى        فـي  حـماكم بـاكياً ثـم iiاستكن
طـرح الأثـقال فـي الباب iiكمن        حــل  بـيت الله خـوفاً iiفـأمن
واسـتقى  مـن نـبعكم حـباً iiبه        لـيس  يـبلى أو يسوى في iiالكفن
ولـسـان  الـحال مـنه iiقـائل:        كـعبة  الـعشاق أعـطيني iiالأمن
إن رددتــم يــا لـحزني iiوإذا        تـقـبلوني فـلـكم كـل iiالـمنن
ولـكـم  مـنـي الـوفاء iiكـلما        لـمع  الـبرق الـيماني من iiقرن
أو  تـغـنى مـنـشد iiيـطـربنا        من (بيات) أو( صبا) أو (نهاون ii)
وصـلاتـي وسـلامـي كـلـما        نـاح  طـير بـاكياً فـوق فـنن