آخر المواضيع
اخترنا لكم




  الرئيسية    همس القوافـــي   في حب رسول الله
في ذكرى المولد بقلم الشيخ مصطفى مقداد



مرات القراءة:3649    
أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

في ذكرى المولد
المؤلف: الشيخ مصطفى مقداد

رسـول  الله قـد حَقَّ iiالمديح      فـذا  شـهر الربيع أتى iiيفوحُ
يـزف الـبشر مقروناً iiببشرى      فـيسعدنا وتـندمل الـجروحُ
وذكـرى أحـمد للروحِ روحٌ      بـها تـحيا القلوب iiوتستريحُ
وذكـرك  هاجَ  أشجاناً iiبقلبي      فـما  أدري أأفـرحُ أم iiأنوحُ
فـفي  قـلبي من الأشواق نارٌ      يُـؤَجِّجُها الـتغني iiوالـمديحُ
وأنـت بِـسِرِّ ما أخفي iiحفي      فـما  أدري  أأكـتم أم iiأبوحُ
فـفي  الأسـرار  أسرار iiلحبي      وفـي  الإعـلان ترويح iiروحُ
لـه  قـلبي له فكري وشِعري      لـه قـولي الـمُكَنَّى والصريح
فـفي فـجرٍ تـفجرَ نور iiطه      وفـي صبح بدا الوجه iiالصبيح
يَـشعُ جـبينه نـوراً مـضيئاً      وفـي أعـطافه مـسكٌ يفوح
أضـاءَ سـناؤهُ شـرقاً iiوغرباً      وفـي أرض الـشآم غداً يلوح
فـقري  أعـيناً يا بنتَ iiوهبٍ      فـذا الـتعبير لـلرؤيا iiصريح
وإبـراهيم  دعـوته iiاُستجيبَت      بـأحمدنا  وقـد صَدَقَ iiالمسيح
لـه الآيـات دلَّـت iiبـيناتٍ      كضوء الشمس كان لها وضوح
فـأصنام  على  الأذقان iiخَرَّت      وأبـرهةٌ  بـأرض منىً iiسطيح
وأُرعِـدَ قيصر وارتاع iiكسرى      وقد  صدعت  بملكهما iiصروح
كذاك  الجن قد هتفوا iiوصاحوا      فـذا  عـجل ينادي يا iiجليح
وكـان لـصوته عـمر iiسميعاً      تـمـام نـدائه أمـر نـجيح
نـبيٌّ  جـاء  لـلتوحيد يدعو      بـهذا  قـد أتـى نبأٌ iiصحيح
وأحـبـارٌ ورهـبانٌ iiتَـنَادوا      لـقد ولـد الـنبي ألا iiفبوحوا
وكـلُّ  الأنـبياء لـه iiأشاروا      وآدمُ مـنهم وكـذاكَ iiنـوح
بـمولدِ  أحمدَ الأكوانُ iiضاءت      كـأن سـناؤهُ في الكون iiيوح
بـه أم الـقرى تزهوا iiافتخاراً      وتـبتهج الـمرابع والـسفوح
وأزهـارُ الرياضِ تفوح iiمسكاً      ووجـه الـدهر مبتسمٌ iiفروح
أتـى  الـحق المبيد لكل iiظلمٍ      أتى الهادي الأمينُ أتى iiالنصوحُ
مـحمد خـير ما وهبَ الكريم      بـه  الـخيراتُ كان لها فتوح
ورحـمته مـن الرحمان iiفيضٌ      عـلى  كل  الورى أبداً iiتروح
لـه الـخلق العظيم به تسامى      عـلى  كل الورى وهو iiالمنوح
عـفوٌّ  واسـعٌ يـزداد iiحلماً      إذا  مـا  غـاظه فـظٌ لحوح
سَـلُوا  زيـدَ بن سعنة إذ iiأتاه      وكـان  لـدينه أجـل iiفسيح
فـطـالبه  وشـدَّ  لـه رداءً      وفـي كـلماتهِ كَـلِمٌ قـبيح
فـسل حـسامه عـمر iiوقالَا      ألا دعـنـي لـهامته iiأُطـيح
فـقال لـه رسـول الله iiمهلاً      فـخيرٌ  مـن إخافته iiالسموح
ألا  قــم أدِّه حـقـاً iiوزده      وكـن  سمحاً فليس بنا iiشحيح
فـصاح الحَبْرُ أنتَ رسولُ iiربي      وقـولك  صادق  حقاً صحيح
فـفي تـوراتنا وصـفُ iiالنبي      حـليم  لـيس منتقماً iiصفوح
هـو  المصدوق في قولٍ iiوغيبٍ      وكـل  كـلامه وحيٌ iiصريح
مع الأصحابِ ألطف من iiنسيم      رحـيـمٌ لـينٌ بـرٌ سـموح
تـبسمه  يـدلُ عـلى iiرضاه      وإذ  مـا سـاءه أمـرٌ iiيشيح
يـمازحُ صـحبَه ويقول iiحقاً      ولـيس بـوجهه لـهم كلوح
ولـو  وُزِنَ الأنـامُ بفضل iiطه      لـكان  لـه  بلا شكٍّ رجوح
وتـرجوه الـخلائقُ يومَ حشرٍ      فـليس لـغيره لـهم جـنوح
وسـنته  كـبدرٍ  بـعدَ iiشمسٍ      بـيان  لـلكتاب لـه iiشروح
وأكـرم بالصحابة حيث كانوا      هـداة كـالنجوم إذا iiتـلوح
وآل الـبيت نـور فـوق نور      وحـبهم  لـكل أذى iiيـزيح
مـتى تطوي المطي بي iiالبوادي      ويـبدو لـمقلتي ذاك iiالضريح
أمـرّغ  وجـنتي فـيه احتفاء      وأنـشق  تـربه  مسكاً iiيفوح
صـلاة  الله  والأمـلاك iiجمعاً      على  أزكى الورى نسباً iiتروح
إذا  ما غردت في الروض iiورق      فـناح لـشجوها قلب iiجريح
ومـا  ذكر الحبيب على iiلسان      وانـشد مـدحه حاد iiصدوح