آخر المواضيع
اخترنا لكم








الصفحة الرئيسية   الفتاوى   العبادات
   المتبع والمقلد - رقم الفتوى:1939


انت في التصنيف:

العبادات

عدد الملفات في هذا التصنيف:

65

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

4238

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

ماالفرق بين المتبع والمقلد ؟ 


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: العبادات

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه هدانا الله جميعاً لما يحبه ويرضاه: وبعد:  المقلد والمتبع كلاهما قاصر عن درجة الاجتهاد إلا أن المتبع مطلع على دليل المجتهد متفهم لكلامه دون أن يبلغ القدرة على استخراج الحكم من الدليل باستقلال لنقص بعض أدوات الاجتهاد عنده فمن كان عالماً بكل أدوات الاجتهاد إلا واحدة فهو قاصر عن درجة الاجتهاد والاستقلال بمعرفة الحكم من دليله وإن كان عالماً في بقية شروط الاجتهاد وكما أن المتضلع في التفسير دون الحديث قاصر عن درجة الاجتهاد كذلك المتضلع في الحديث دون التفسير أو دون علم العربية هو قاصر عن الاجتهاد واستخراج الحكم من دليله وكذلك يقال فيمن كان عالماً بكل شروط الاجتهاد دون المقدرة على الموازنة بين الأدلة وترجيح بعضها على بعض عندما تكون بحسب ظاهرها متعارضة هو أيضا قاصر عن درجة الاجتهاد وكل هؤلاء يقال لهم متبعون في المعرفة العامة بالأحكام وأدلتها وهم مقلدون في استخراج الحكم من دليله بطريق الاجتهاد وهذا القصور هو الذي يشكل مانعاً لهم من الاجتهاد 

أما الذين يظنون أن المتبع يستطيع الموازنة بين أدلة المجتهدين عند الاختلاف ويستطيع ترجيح بعضها على بعض ليعمل به فكلامهم لو تنبهوا إلى حقيقته هو كلام متناقض لأن أصل كلامهم قائم على أساس أن المتبع درجته دون درجة المجتهد وآخر كلامهم أنه في درجة عالية من الاجتهاد

ومن تأمل كلام الشاطبي الذي نقله الدكتور البوطي في المسألة تبين أنه كل من التابع والمقلد قاصر عن درجة الاجتهاد عامل باجتهاد إمامه بل هذا موجود في كتاب المسودة لآل تيمية يظهر عند التأمل والبحث لاعند النقل الخاطئ

الدكتور محمود أحمد الزين