آخر المواضيع
اخترنا لكم








الصفحة الرئيسية   الفتاوى   الأخلاق والتزكية
   سؤال في السير والسلوك - رقم الفتوى:1208


انت في التصنيف:

الأخلاق والتزكية

عدد الملفات في هذا التصنيف:

7

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

3869

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

العبد المتحدث إليكم من أسرة منتسبة منذ القدم للطريقة العيساوية ووالدي يريد مني الانتساب للطريقة العيساوية مع أني من المحبين والهائمين بسيدي أبي الحسن الشاذلي منذ صغري ولاأرى غيره يصلح لترقيتي وتسليكي إلى الوصول لله عزوجل مع ملاحظة أن مشايخ الشاذلية ببلدي بعيدين كل البعد على منهج الامام الشاذلي مفالا واعمالا واحوالا وقد اجتذب الله قلبي مؤخراً في محبة شيخ فاضل يرى نور ولايته كل مسلم صادق من أهل الطريقة العروسية وله مريدون ينسوك من حبهم وبرهم أهلك وأولادك وبعد وقت من صحبتهم قال لي الشيخ إما ان تستمر معنا وتعاهد وإما أن نتركك لمشايخك الذين مازلت قلبياً متعلق بهم ، الوضع محير تماماً وقلبي مليء بمحبتهم والله ولكن سيدي ابوالحسن الشاذلي هو المهيمن على حجرات قلبي فياسبحان الله أفيدونا وانصحونا بحق محبتكم لأبي الزهراء


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: الأخلاق والتزكية

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم سيدنا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين  وبعد :

إن محبتك للشيخ أبي الحسن الشاذلي كنز عظيم والذي يرفضك لهذه المحبة لايعرف جلالة الشيخ أبي الحسن ولاأثر حبه على قلبك وتزكيتك فاحرص على ما أنت عليه وأكثر من هذه الدعوة : اللهم دلني على من يدلني عليك قل ذلك بإخلاص وحضور قلب وابعد عمن يباعدك عن الشيخ أبي الحسن وليس معنى هذا أن أكابر الاولياء أمثال سيدنا الجنيد والرفاعي رضي الله عنهما أقل رتبة منه أو أضعف أثراً على قلب من يحبهم ولكن يكفي الإنسان أن يتعلق قلبه بواحد من هؤلاء الأئمة الكبار لينال بركة حبهم وبركة هداية الله له إلى الطريق الأقوم وبركة صيانته من طرق الغواية

الدكتور محمود الزين