آخر المواضيع
اخترنا لكم








الصفحة الرئيسية   الفتاوى   الأخلاق والتزكية
   رجحان كفة الصوفية على الفقهاء - رقم الفتوى:1992


انت في التصنيف:

الأخلاق والتزكية

عدد الملفات في هذا التصنيف:

7

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

3653

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

نص الفتوى :
 
  • التصنيف: الأخلاق والتزكية

 بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه هدانا الله جميعاً لما يحبه ويرضاه: وبعد: رجحان كفة الصوفية كان قبل ذلك بكثير وذلك من عصر الجنيد رحمه الله حين وقعت المناورة بين أحد تلاميذه وبين قاضي القضاة ثم مابين فترة وأخرى كانت تتراجع كفة الصوفية أحياناً ثم تعود على يد إنسان من كبار الصوفية الذين كانوا يعززونها بالعلم أو العمل أو بهما معا ثم أخذت قوة اندفاع كبيرة إلى التفوق على يد الإمام الغزالي رحمه الله وذلك لأنه كسر شوكة الفلسفة والاعتزال وربط بين التصوف وأحكام الشريعة ربطاً علمياً وهكذا كلما مرت مدة ظهرت شخصية صوفية كبيرة تؤثر في نفوس الناس فيميلون إلى التصوف حتى إذا كان القرن الثامن الهجري كثر التأليف في التصوف وكبرت مكانة شيوخه وظل الأمر على ذلك إلى أواخر الخلافة العثمانية ثم عادت إلى التراجع أمام التيارات التي كانت تعارضها وبقيت للحركة الصوفية بعد ذلك مراكز متفرقة أحيتها شخصيات من أهل العلم والتقوى ولايزال الأمر على ذلك بين مد وجزر إلى عصرنا الحالي 

الدكتور محمود أحمد الزين