آخر المواضيع
اخترنا لكم








الصفحة الرئيسية   الفتاوى   الأحوال الشخصية
   لماذا يجيز الإسلام للرجل المسلم أن يتزوج يهودية أو نصرانية ولا يجوز للمسلمة أن تتزوج يهودياً أو نصرانياً ؟؟؟ - رقم الفتوى:1378


انت في التصنيف:

الأحوال الشخصية

عدد الملفات في هذا التصنيف:

16

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

4265

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

تثار اليوم شبهة حول عدالة الدين الإسلامي في التعامل مع أهل الكتاب فيقال لماذا يجيز الإسلام للرجل المسلم أن يتزوج يهودية أو نصرانية ولا يجوز للمسلمة أن تتزوج يهودياً أو نصرانياً ؟؟؟ فماهو الجواب على ذلك


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: الأحوال الشخصية

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم سيدنا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

الجواب : هو أن المسلم دينه يضمن لليهودية والنصرانية حق البقاء على دينها ولايضمن الدين اليهودي ولا المسيحي للمسلمة أن تبقى على دينها ، فالعدالة في الإسلام في معاملة الزوجة اليهودية والنصرانية موجودة ، وعدم العدالة منهم لا منا
ولو افترضنا أنهم ضمنوا لها ذلك الآن فهذا ضمان بالاتفاق لابأصل الدين وقواعده بينما الضمان في الإسلام موجود في آيات القرآن الصريحة مثل قوله تعالى : لاإكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي

الدكتور محمود الزين