آخر المواضيع
اخترنا لكم








الصفحة الرئيسية   الفتاوى   الأحوال الشخصية
   عدة المرأة هذه أين تتم؟ - رقم الفتوى:409


انت في التصنيف:

الأحوال الشخصية

عدد الملفات في هذا التصنيف:

16

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

2307

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

امرأة تعمل خادمة في دولة الإمارات وتوفي زوجها في بلدها الأصلي. فهل يلزمها أن تسافر وتعتد في بيت زوجها؟


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: الأحوال الشخصية

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم سيدنا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين : وبعد :

المراة المسلمة لايجوز لها أن تسافر مسافة القصر إلا مع محرم كزوج أو أب أو أخ ، ومن باب أولى لايجوز لها أن تقيم في بلد يبعد عن محارمها أكثر من مسافة القصر ، ومن باب أولى إذا كانت في دولة أخرى ، فإن كانت تقيم في دولة أخرى ومعها زوجها وتوفي زوجها فعليها أن تقضي عدتها في مكان إقامتها التي تخدم أو تقيم فيها ، ولاحاجة من إنشاء سفر جديد وعودة إلى بلد زوجها المتوفى ، وإن كانت إقامتها بدون محرم فهي آثمة وعليها أن تعود إلى بلدها التي فيها محارمها سواء توفي زوجها أو كان على قيد الحياة.

الشيخ الدكتور عثمان العمر