آخر المواضيع
اخترنا لكم








الصفحة الرئيسية   الفتاوى   الفتاوى المعاصرة
   مشاركة الفتاة المسلمة في المواقع والمنتديات - رقم الفتوى:391


انت في التصنيف:

الفتاوى المعاصرة

عدد الملفات في هذا التصنيف:

24

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

2432

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

ماحكم مشاركة الفتاة في المواقع والمنتديات ؟ أرجو منكم إيضاح ذلك لي  بارك الله فيكم


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: الفتاوى المعاصرة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم سيدنا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين : وبعد :

المواقع الالكترونية معلم من معالم الحياة المعاصرة، وهي نتاج التطور الحضاري، ونافذة من نوافذ المعرفة والتواصل والتعبير واثبات الوجود، لكافة المشتركين في شبكة الانترنت العالمية.
وإذا كان البعض يتخوف من غلبة المواقع الألكترونية الفاسدة، وكثرتها وتنوع المغريات فيها وعدم وجود ضوابط أخلاقية أو علمية أو أدبية لها، بل وتمتعها بالسرية والوقاحة والتفاهة في كثير من الأحوال.
فإن هذا كله لا ينفي وجود مواقع إسلامية دينية أو أدبية إنسانية أو علمية جادة، أو حوارية هادفة أو تخصصية نادرة ... فهذه المواقع الجيدة المفيدة النافعة ساحة من ساحات التواصل، وميدان من ميادين الدعوة، وأسلوب من أساليب المعرفة، تقف المرأة على شواطئها مستفيدة من بحارها، ومطلعة على لآلئها، ومشاركة في أنشطتها وداعمة لكل وجوه الخير فيها.
إلا أن من الضروري التنبيه إلى وجوب تحفّظ الفتاة المسلمة في تعاملها مع كافة المواقع، بحيث لا تُستدرج لإقامة علاقات مشبوهة، أو تبادل صور أو ألفاظ أو مناظر غير منضبطة ... ومع توفر هذه الاحتياطات فإن المجال مفتوح للفتاة المسلمة، للمشاركة بمقال أو مناقشة أو استفسار أو غير ذلك من المشاركات المباحة، التي لا تخدش الحياء ولا تفسد في الحياة ...

الشيخ عبد الله نجيب سالم
الباحث العلمي بالموسوعة الفقهية
في 28 /03/ 2009