آخر المواضيع
اخترنا لكم




الصفحة الرئيسية   الفتاوى   العقائد
   مصير أطفال النصارى واليهود الذين يموتون وهم صغار - رقم الفتوى:1601


انت في التصنيف:

العقائد

عدد الملفات في هذا التصنيف:

24

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

9336

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

ما هو مصير أطفال النصارى واليهود الذين يموتون وهم صغار؟ (أرجو الإجابة بالتفصيل وعرض آراء المذاهب الاربعة) .
 


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: العقائد

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم سيدنا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

 اختلفت أقوال أهل السنة في أطفال الكفار الذين يموتون وهم صغار والقول الراجح أنهم ناجون لأن الله تعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها وذلك لا يكون إلا بعد البلوغ لقول الله عز وجل وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً وإنما ينتنفع ببعثة الرسول من كان ذا عقل صالح لإدرك التكاليف وهو عقل البالغ وجاء في الحديث الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن أولاد المشركين فقال: (هم خدم أهل الجنة)
قال ابن حجر في فتح الباري:
قال النووي وهو المذهب الصحيح المختار الذي صار إليه المحققون
وقال بعض أهل السنة إنهم يعاملون يوم القيامة على حسب علم الله فيهم ماذا يفعلون لو بقوا أحياء حتى البلوغ فيعامل كلٌ منهم على حسب ما علم الله منهم وفيه حديث صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن أطفال المشركين فقال: (الله أعلم بما كانوا عاملين)
وقال آخرون من أهل السنة بأنهم هم وأهل الفترة والمجانين يجعلون يوم القيامة في مكان ويبعث إليهم نبي فمن آمن به دخل الجنة ومن كفر به دخل النار وقد جاء في ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أربعة يوم القيامة رجل أصم لا يسمع شيئا ورجل أحمق ورجل هرم ورجل مات في فترة فأما الأصم فيقول رب لقد جاء الإسلام وما أسمع شيئا وأما الأحمق فيقول رب لقد جاء الإسلام والصبيان يحذفوني بالبعر وأما الهرم فيقول ربي لقد جاء الإسلام وما أعقل شيئا وأما الذي مات في الفترة فيقول رب ما أتاني لك رسول فيأخذ مواثيقهم ليطيعنه فيرسل إليهم أن ادخلوا النار قال فوالذي نفس محمد بيده لو دخلوها لكانت عليهم برداً وسلاماً) راه الإمام أحمد في مسنده وقال الهيثمي في مجمع الزوائد رجاله رجال الصحيح وفي رواية (فيرسل إليهم رسولاً أن ادخلوا النار..)
وفي معناهم الصبي الذي يموت قبل البلوغ لأنه لا يعقِل كالهرم والأحمق اللذان احتجا بأن الإسلام جاء وهما لا يعقلان شيئاً

وقال بعض أهل السنة أيضاً إنهم كآبائهم لحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن أطفال المشركين فقال: (هم منهم) رواه أبو داود وأحمد

 

 

الدكتور محمود أحمد الزين