آخر المواضيع
اخترنا لكم




الصفحة الرئيسية   الفتاوى   ردودعلى شبهات
   لاإنكار في الخلافيات هل هذا صحيح ؟ - رقم الفتوى:2026


انت في التصنيف:

ردودعلى شبهات

عدد الملفات في هذا التصنيف:

24

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

3148

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

 يكرر بعض الناس عبارة : لاإنكار في الخلافيات فهل هذا صحيح ؟


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: ردودعلى شبهات

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول وعلى آله وصحبه هدانا الله جميعاً لما يحبه ويرضاه: وبعد:  

لا ينبغي الإنكار في الاجتهاديات إذا كان الخلاف بين الأئمة المعتبرين عند الأمة كالأئمة الأربعة ، وذلك لأن هؤلاء كانوا بسبب علمهم وتقواهم لايقولون قولاً إلا أن يستندوا فيه إلى دليل شرعي صحيح في نظرهم ، وليس من حق من خالفهم أن ينكر عليهم لأن إنكاره قائم على وجهة نظره ، وقد يكون هو المخطئ ، وهؤلاء الأئمة أيضاً لايمكن أن يخالفوا الإجماع ولا النصوص القرآنية أو الحديثية الصريحة ، فإن زعم المنكر أنهم خالفوها فقد يكون هو المخطئ في فهمه لبناء هذه المسالة على الإجماع والنصوص الصريحة ، وكذلك لايصح أن ينكر على من قلده في هذه المسائل ، والاجتهاد لاينقضه اجتهاد آخر إنما ينتقض الإجتهاد بالاجماع الصريح والنصوص الصريحة التي لاتحتمل الوفاق مع قول المجتهد الذي يظن أنه خالفه ولو مجرد احتمال لأن مايراه الناقد مجرد احتمال ضعبف قد يكون عند ذلك الإمام وبحسب علمه وفهمه دليلاً قوياً ، ومانراه في كتب الفقه المقارن من ردود بعض الأئمة على بعض ماهو إلا عرض لوجهات النظر ، كان كل منهم يقوله للآخر بناء على أنه ربما يكون غير منتبه لمعارضته الدليل ، وكثير من الناس لاينتبه إلى هذا فيسوغ لنفسه أن يتهجم على الأئمة الذين لم يفهم وجه استدلالهم وأخذته العصبية بقول العلماء الذين يتبعهم ، وقد كان من ثمرات الحوار بين الأئمة أن بعضهم كان يعدل عن قوله إلى قول مخالفه حرصاً على اتباع الدليل الصحيح الذي لم يكن يعلمه أو الذي كان واهماً في فهمه لأن نفوسهم كانت طاهرة مخلصة بخلاف ماعليه منتقدوهم لاسيما في عصرنا هذا عصر العصبيات التي يسمي بعض الناس فيها قولهم مذهب السلف وينتقص رجالاً من السلف لأنهم في رأيهم غير سلفيين وينظر إلى نفسه على أنه ميزان الحق والصواب من شدة تواضعه وإخلاصه والحمد لله رب العالمين

الدكتور محمود أحمد الزين