آخر المواضيع
اخترنا لكم




الصفحة الرئيسية   الفتاوى   ردودعلى شبهات
   قراءة قل هو الله أحد في استراحات التراويح - رقم الفتوى:2283


انت في التصنيف:

ردودعلى شبهات

عدد الملفات في هذا التصنيف:

24

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

1315

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

ماحكم قراءة قل هو الله أحد في استراحات التراويح ؟


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: ردودعلى شبهات

قراءة قل هو الله أحد في استراحات التراويح

بقلم الدكتور محمود الزين رحمه الله

هل صحيح مايقال من أن قراءة (( قل هو الله أحد )) ثلاث مرات في استراحات التراويح بين الركعات بدعة لإن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يفعلوه ، والعبادة مبناها على التوقيف وهذا لاتوقيف فيه ؟؟؟
أولاً : ليس التوقيف هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم وحده أو فعل الصحابة وحده ، بل كل دليل شرعي هو توقيف .

ثانياً : إذا كانت هذه المسألة لم يفعلها النبي صلى الله عليه وسلم ولاأصحابه فهي مما تنطبق عليها آيات الأمر بتلاوة القرآن كقوله تعالى :: (( فاقرؤوا ماتيسر من القرآن)) وهذا لفظ عام يشمل كل شيء من القرآن وهو عام في الأوقات فمن قيد الجواز بوقت دون آخر فهو يرد على كلام الله تعالى
والآية نزلت في قيام الليل كما هو مصرح في سياقها فهي تشمل تلاوة القرآن في الصلاة وفي غيرها
وقراءتها في الاستراحات بين جلسات التراويح داخل ضمن عموم أحوال تلاوة القرآن فالمعترض على فاعله معترض على كلام الله
وكذلك القراءة بصوت واحد داخلة في عموم الكيفيات التي تستفاد من الآية فالاعتراض عليها اعتراض على كلام الله تعالى ، ولذلك قال الفقهاء إنها جائزة ونص على ذلك ابن تيمية كماجاء في كتاب الأخبار العلمية من الاختيارات الفقهية ص 98 حيث قال : وقراءة الإدارة حسنة عند أكثر العلماء ومن قراءة الإدارة قراءتهم مجتمعين بصوت واحد )
وأما تخصيص القراءة بقل هو الله أحد ثلاث مرات فلإنه جاء في الحديث أنها تعدل ثلث القرآن فكل ثلاث منها تعدل ختمة
فالذين يفعلون ذلك يجمعون بين القيام بالصلاة والقيام بتلاوة القرآن في رمضان
ولامانع من أن يكون مع ذلك شيء من ذكر الله كالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لإن الذكر مأمور به في كل الأحوال بنص القرآن والسنة كقوله تعالى : (( اذكروا الله ذكراً كثيراً )) ومن منع شيئاً منه أو حالة أو كيفية بلا دليل فقد خالف الكتاب والسنة