آخر المواضيع
اخترنا لكم




الصفحة الرئيسية   الفتاوى   العبادات
   صيام يوم الشك - رقم الفتوى:603


انت في التصنيف:

العبادات

عدد الملفات في هذا التصنيف:

65

عدد الملفات في جميع الأقسام:

182

مرات المشاهدة:

3753

أرسل إلى صديق
أبلغ عن مشكلة في هذه المادة

سؤال الفتوى:

هل صيام يوم الشك حرام أم مكروه أم مندوب نرجو التفصيل وشكراً ؟؟؟؟


نص الفتوى :
 
  • التصنيف: العبادات

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد ولد آدم سيدنا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين  وبعد :

عند السادة الشافعية : يحرم صوم يوم الشك ، وهو يوم الثلاثين من شعبان ، إذا تحدث الناس برؤيته ، ولم يشهد به أحد أو شهد به من لاتقبل شهادته كالنساء والصبيان ، فهذا اليوم يحرم صومه لخبرأصحاب السنن  : من صام يوم الشك فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ) ، وذكره البخاري فقال :قال صلة عن عمار : من صام يوم الشك فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم قال الحافظ ابن حجر تعليقاً عليه : استُدل به على تحريم صوم يوم الشك لأن الصحابي لا يقول ذلك من قبل رأيه فيكون من قبيل المرفوع . 

أما إذا لم يتحدث الناس برؤيته فهو من شعبان جزماً وإن أطبق الغيم لخبر : فإن غم عليكم ، فأكملوا عدة شعبان ثلاثين ) فيحرم صومه لالكونه يوم الشك بل لكونه بعد النصف من شعبان لخبر : إذا انتصف شعبان فلاصيام حتى يكون رمضان ) أخرجه البخاري في صحيحه 

وإن شهد به عدل فهو من رمضان جزماً فيجب صومه ، ولايحرم صوم الشك إذا كان صيامه بسبب يقتضيه كقضاء واجب أو مندوب أو نذر وافق يوم الشك 

جاء في المجموع 1/531: وإذا شك ليلة الثلاثين من شعبان أهو من رمضان ؟ فصام بلادليل شرعي فوافق رمضان لايجزيه وكذا جاء في مغني المحتاج 

قال في الإقناع للشربيني : (ويكره صوم يوم الشك) كراهة تنزيه.قال الاسنوي: وهو المعروف المنصوص الذي عليه الاكثرون، والمعتمد في المذهب تحريمه كما في الروضة والمنهاج والمجموع لقول عمار بن ياسر من صام يوم الشك فقد عصى أبا القاسم ( تنبيه يمكن حمل كلام المصنف على كراهة التحريم فيوافق المرجح في المذهب.)

أما عند السادة الأحناف : فيكره تحريماً صيام يوم الشك إن صامه جازماً أنه من رمضان ويكره تنزيهاً إن صامه عن واجب آخر 

جاء في المبسوط للسرخسي : ويوم الشك يكره الصوم فيه بنية الفرض لقوله صلى الله عليه وسلم : لاتقدموا رمضان بصوم يوم ولايومين ) ولإنه حين نوى الفرض فقد اعتقد الفريضة فيما ليس بفرض 

وجاء في حاشية ابن عابدين : ولايصام يوم الشك وهو يوم الثلاثين من شعبان ، ولو جزم أن يكون عن رمضان كره تحريماً . ولو صامه عن واجب آخر كره تنزيهاً ،